أفادت دراسة طبية بأن مركبات شبيهة بهرمون الأستروجين اشتقت من النباتات تحسن مستوى الحدة العقلية والحالة المزاجية بالنسبة للنساء من كبار السن عقب اتقطاع الطمث.

وقام باحثون من جامعة لاسبيانزا في إيطاليا بتقدير مستوى الإدراك والحالة المزاجية لدى 78 امرأة عقب انقطاع الطمث لديهن.

وتم تقسيم النسوة عشوائيا إلى مجموعتين إحداهن تتناول أقراص الأستروجين النباتي الأصل والأخرى تستخدم عقارا زائفا على مدار ستة أشهر ثم التحول إلى المجموعة الأخرى لمدة ستة أشهر أخرى.

وصاحب استخدام الأستروجين النباتي الأصل تسجيل نتائج أفضل مقارنة بالدواء الزائف خلال 14 من أصل 17 اختبارا محكوما.

وعلى أية حال فإنه وبالنسبة لستة اختبارات لم تكن النتائج مختلفة على نحو كبير بين المجموعتين.

وعندما سئلن عن العلاج الذي يفضلنه أعربت 49 امرأة عن تفضيل أقراص الأستروجين النباتي الأصل وأعربت تسع منهن عن تفضيل العقار الزائف، فيما لم تعرب 18 منهن عن أية ميول تفضيلية، وتم إغفال اثنين من المشاركات في الدراسة.

ووفقا للنتائج فإن النساء اللواتي حصلن على أقراص الأستروجين النباتي الأصل التي تحتوي على 60 ملغ من إيسوفلافونز على مدار ستة أشهر حققن نتائج طيبة عند قياس الأداء الإدراكي والحالة المزاجية.

المصدر : رويترز