أشار بحث جديد إلى أن واقي الصدر الذي يستخدم في لعبة البيسبول وغيرها من الرياضات لا يبدو أنه يحمي الأطفال من الإصابة بنوع نادر ولكن مفجع من إصابات القلب.
 
وخلال الاختبارات المعملية على 12 واقيا للصدر تباع في الأسواق وجد الباحثون أنه لا يوجد أي دليل على أن هذه الملابس يمكن أن تقي الأطفال من الإصابة بتوقف في القلب عقب تعرضهم لضربة قوية في الصدر من كرة صلبة.
 
ويقدر أن هناك ما بين 10 إلى 20 شخصا يموتون سنويا في مثل هذه الحوادث غالبيتهم خلال ممارسة البيسبول إلى جانب لعبة الهوكي.
 
ويواجه الأطفال والمراهقون من صغار السن بصدورهم الضيقة التي لازالت في طور النمو غالبية المخاطر في هذا الصدد.
 
وتعد هذه الإصابات القاتلة غير شائعة نظرا لأنها تتطلب قوة هائلة يتعرض لها القلب بصورة مباشرة على وجه التحديد وفسحة صغيرة من الوقت تتوقف خلالها دائرة الإيقاع الخاصة بعمل القلب.
 
لكن إذا تجمعت هذه الظروف سويا فإن الطفل يمكنه أن يصاب بتوقف في القلب نتيجة الانقباض العضلي للبطين وهو قصور في النظام الكهربائي للقلب ما يتسبب في رعشة مشوشة في تجاويف الضخ الخاصة بالقلب.
 
وما لم يتم استعادة إيقاع القلب عن طريق جهاز صدمات القلب فإن الضحية يمكن أن يتوفى خلال دقائق.
 
وهناك دليل على أن ما يسمى الكرات الآمنة التي تحدث تأثيرا أقل وطأة يمكن أن تقلل من مخاطر إصابة الأطفال بالانقباض العضلي للبطين، إلا أن الأمر نفسه لا يبدو صحيحا بالنسبة لواقيات الصدر وفقا للنتائج الجديدة التي نشرتها دورية طب الأطفال.
 
وقال الدكتور مارك أسلينك المشرف المساعد على البحث المدرس المساعد بكلية طب بجامعة تافتس ببوسطن "إنني لا أدافع عن استخدام واقي حائط الصدر نظرا لأنني لا أرى أي دليل على أنه يساعد في مثل هذا الأمر".
 
وواقي الصدر مصمم أساسا للحماية من الإصابة بالكدمات وليس من الانقباض العضلي للبطين والوفاة المفاجئة، كما أن لينك ذكر أنه لا يمكنه أن يلقي باللائمة على الشركات المصنعة في العيوب التي ظهرت في واقي الصدر.
 
إلا أنه أعرب عن أمله بأن تستخدم الشركات أبحاثا مثل هذا البحث لتصميم واق للصدر يمكنه المساعدة في تجنب مثل هذه الحوادث القاتلة.
 
وأثناء دراسته قيم لينك وزملاؤه 12 نوعا من واقي الصدر تستخدم في لعبة البيسبول وباستخدام الخنازير التي خضعت للتخدير، اختبر الباحثون ما إذا كان الواقي بإمكانه الوقاية ضد الانقباض العضلي للبطين لدى الحيوانات التي تعرضت للضرب بواسطة كرة وجهت مباشرة إلى القلب.
 
ووجد الباحثون أن الحيوانات المجهزة بواقي الصدر لا تقل لديهم احتمالات الإصابة بالانقباض العضلي للبطين عنها بالنسبة للحيوانات التي لم تجهز بالواقي.
 
وقال لينك إن الأمر لم يتضح بعد بشأن أي نوع من التغييرات التي يمكن إدخالها على واقي الصدر بحيث يكون أكثر فعالية في مواجهة حالات توقف القلب.
 
وبالنسبة للوقت الحالي فإنه بإمكان الآباء مساعدة أطفالهم باستخدام الكرات الآمنة لممارسة الألعاب في أفنية المنازل.
 
ورغم أن العديد من الأشخاص ينظرون إلى هذه الكرات باعتبارها دمى إسفنجية مخصصة فقط للأطفال الصغار، فقد أشار لينك إلى أنها تطرح في تشكيلات "تناسب كافة الأعمار" تكون أكثر لينا عن مثيلاتها التي تمارس بها لعبة البيسبول ويمكن أن تستخدم للأطفال من سن 13 عاما.
 
وقال إن إحدى إجراءات السلامة الأخرى الواجب اتباعها هو توفير أجهزة صدمات محمولة يمكن للأشخاص العاديين استخدامها خلال المباريات والتدريبات.
 
وأضاف لينك أن ما لا يجب على الآباء فعله هو منع أطفالهم من ممارسة البيسبول أو أي رياضات أخرى بالنظر إلي تلك المخاطر، مشيرا إلى أن أطفاله يمارسون البيسبول.

المصدر : رويترز