توصيات بزيادة الاهتمام بدراسة اضطرابات نوم الأميركيين
آخر تحديث: 2006/4/6 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/6 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/8 هـ

توصيات بزيادة الاهتمام بدراسة اضطرابات نوم الأميركيين

أوصت دراسة طبية حديثة بزيادة الاهتمام بدراسة اضطرابات النوم لدى الأميركيين وأسباب شيوعها. 

وقال خبراء أميركيون إنه الرغم من أن أكثر من 50 مليون أميركي يعانون من اضطرابات نوم مزمنة فإن القليل من العلماء يدرسون المشكلة والقليل من المهنيين العاملين بالرعاية الصحية تلقوا تدريبا على تشخيصها وعلاجها.

وأشارت دراسة نشرت في دورية معهد الطب إن مشاكل النوم لا تجعل حياة الناس بائسة فحسب بل إنها تكلف الأمة مئات المليارات سنويا في صورة نفقات علاج وإنتاجية ضائعة وحوادث ونفقات أخرى.

ومعهد الطب هو أحد الأكاديميات الوطنية المستقلة للعلوم التي تقدم النصح والمشورة للحكومة الاتحادية بشأن أمور علمية وصحية.

وقال هارفي كولتن رئيس اللجنة التي وضعت الدراسة إنه رغم زيادة الأبحاث على النوم ورعاية الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نوم على مدار الأعوام الماضية إلا أننا حاليا لسنا قادرين على القيام بفعالية بتشخيص وعلاج جميع المصابين بهذه المشاكل.

وأضاف كولتن أن هناك الكثير من الأسباب والعمليات التي تشكل أساس اضطرابات النوم لم يتم تفسيرها وفهمها، وهذا هو سبب الحاجة لمزيد من الأبحاث.

واكتشفت الدراسة أدلة على أن معظم الناس الذين يعانون من مشكلة في النوم لا يتم تشخيصها وبالتالي لا يتم علاجها.

وعلى سبيل المثال فإنه لا يتم تشخيص 75% من ستة ملايين شخص تشير تقديرات إلى إصابتهم بتوقف التنفس أثناء النوم وهي مشكلة اكتشف علاقتها بحالات للموت المفاجئ.

وأشارت الدراسة إلى أن حوالي 20% من جميع الإصابات الجسيمة في حوادث تصادم للسيارات بشكل عام لها علاقة بنوم السائق بشكل لا علاقة له بالخمور.

ويوصي التقرير باجراء المزيد من الدراسات ولكنه ايضا يدعو لاتخاذ بعض الاجراءات الفورية من خلال زيادة الوعي بين الناس ووضع إستراتيجيات تعليمية وتدريبية محددة لزيادة الوعي لدى المهنيين العاملين بالرعاية الصحية ومنها تحسين محتوى المناهج الدراسية ومتطلبات الحصول على شهادات.

ودعت الدراسة أيضا إلى وسائل مراقبة أفضل لمعرفة مدى شيوع اضطرابات النوم وسط الناس وقالت اللجنة إن تقديرات في التسعينيات أشارت إلى ن تكلفة الرعاية الصحية لاضطرابات النوم بلغت 15.9 مليار دولار وربما كان هذا رقما يتسم بالتحفظ.

وقالت إن الطلاب الذين يدرسون الطب عادة ما يدرسون أربع ساعات فقط من طب النوم رغم أن أي ممارس عام له الحرية في آن يصف لمريض علاجا لمشكلة من تلك المشاكل. 

المصدر : رويترز