العلماء يخشون تحول الفيروس إلى وباء عالمي إذا انتقل للبشر (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم بأن مسؤولين في الحكومة السودانية قرروا اليوم تنظيم تظاهرة فريدة للتدليل على عدم وجود مخاطر من تناول لحم الدجاج بعد الإعلان عن وجود حالات إصابة بإنفلونزا الطيور.
 
وسيقوم الطاقم الحكومي في الخرطوم خلال مأدبة غداء دعيت إليها وسائل الإعلام بتناول لحم الدجاج.
 
وكان السودان أكد رسميا منتصف الشهر الجاري ظهور الفيروس لأول مرة في البلاد، عقب الاشتباه في إصابة أحد الأشخاص بالمرض وأشار إلى أن الاختبارات أثبتت انتشار الفيروس من سلالة (H5N1) القاتل في مزارع بولاية الخرطوم وأخرى بولاية الجزيرة المجاورة.
 
حذر ياباني
ومن الاطمئنان السوداني إلى الحذر الياباني حيث أوقفت طوكيو واردات الدواجن البريطانية لمنع انتشار إنفلونزا الطيور إلى الدواجن المحلية إثر العثور على فيروس H7N3 الأقل فتكا في مزرعة دواجن في شرق إنجلترا.

وقالت الوزارة إنه تم إبلاغها بانتشار المرض من السلطات البريطانية لكن وكالة حماية الصحة في بريطانيا قالت إن فيروس H7N3 لا ينتقل بسهولة من الدواجن إلى البشر أو من شخص إلى شخص وإن فرصة انتشاره منخفضة.

وكانت أربع حالات إصابة بفيروس H5N1 في اليابان في عام 2004 خلال الفترة بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار من بينها حالة في كيوتون في غرب اليابان، أدت إلى التخلص من نحو 240 ألف دجاجة و20 مليون بيضة.

دفاع صيني
وفي الصين المجاورة نفت السلطات التغطية على حالات إنفلونزا الطيور التي انتشرت في البلاد ودافعت عن سجلها بشأن الإبلاغ عنها معتبرة أنه كان سريعا ويتسم بالشفافية.

ويأتي النفي الصيني تعقيبا على تقرير نشرته صحيفة إيشان وول ستريت جورنال الأميركية يوم الخميس ذكرت فيه أن مسؤولي الصحة المحليين في الصين تقاعسوا عن إبلاغ الحكومة المركزية عن حالات إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور.

وبلغت الصين عن 18 حالة إصابة بشرية بفيروس H5N1 المسبب لإنفلونزا الطيور كانت 12 منها قاتلة وأحدث إصابة كانت لفتاة في الثامنة من العمر في إقليم سيشوان الجنوبي الغربي مازالت في حالة حرجة.

وكانت انتقادات عدة وجهت إلى الصين لتغطيتها في البداية على حالات إصابة بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارز" قبل ثلاث سنوات مما أدى لاستفحاله وانتشاره.

وأدى انتشار المرض إلى وفاة 113 شخصا في تسع دول منذ عام 2003. ويخشى العلماء من تحور الفيروس إلى شكل يمكنه من الانتقال بين البشر بسهولة مما يحوله إلى وباء عالمي قد يحصد حياة الملايين.

المصدر : الجزيرة + وكالات