قالت دراسة هولندية إن على النساء الحوامل خفض ساعات العمل إلى أقل من 24 ساعة في الأسبوع أثناء فترة الحمل لعدم التأثير على صحة الجنين.

وبحسب نتائج الدراسة فإن المرأة الحامل التي تعمل أكثر من 32 ساعة أسبوعيا تحت الضغط قد تنجب طفلا متوترا كما أنها قد تتعرض لولادة صعبة.

كما أثبتت الدراسة -التي شملت سبعة آلاف امرأة حامل في أمستردام- أن المرأة التي تعمل في أجواء متوترة قد تلد طفلا يقل وزنه عن وزن الطفل العادي.

وقال غوك بونسل المسؤول عن الدراسة لصحيفة دي فولكسكرانت إن وزن الطفل في هذه الحالة يكون أقل من الوزن الطبيعي بنحو 150 غراما، كما هو الحال بالنسبة إلى الطفل الذي كانت والدته تدخن أثناء فترة الحمل.

وهذا الوزن الناقص ينطوي على مخاطر لأنه -بحسب ما يقول الباحثون- يؤدي لدى بلوغ سن الرشد إلى زيادة في الوزن التي بدورها تزيد مخاطر الإصابة بأمراض السكري والقلب.

ومن المخاطر الأخرى -التي قد تتعرض لها الحامل نتيجة ضغوط العمل بحسب الدراسة- الإصابة بالتشنج النفاسي الذي يساهم في ارتفاع ضغط الشرايين ويلاحظ في 2 إلى 3% من حالات الحمل. ويتسبب ذلك في وفاة 60 ألف امرأة سنويا في العالم.

المصدر : الفرنسية