مازن النجار
أعلنت دراستان جديدتان عن نتائج واعدة لعلاج عطب الجهاز العصبي بواسطة خلايا (المنشأ) الجذعية باستخدام خلايا نخاع العظام وحسن توجيه الجل المائي (hydrogel) نمو الخلايا.

وقدمت نتائج الدراستين في اللقاء السنوي لأكاديمية طب الأعصاب الأميركية الذي اختتم أعماله الأسبوع الماضي بمدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

خفض العجز
في الدراسة الأولى قام فريق بحث علم الأعصاب بكلية طب جورجيا باستكشاف الإمكانات العلاجية لخلايا عليا (أسلاف) متعددة القدرات ومستخلصة من نخاع العظام، ولها قدرة على التطور إلى خلايا مختلفة الأنواع بما في ذلك خلايا الجهاز العصبي.

واختبر فريق جورجيا إمكانات الخلايا الجذعية لدى الإنسان والفئران في إصلاح عطب الجهاز العصبي للفئران التي أحدث لها سكتة دماغية في المختبر.

وخلال أسبوع من زرعها تسببت الخلايا الجذعية (المأخوذة من البشر والفئران) في خفض العجز عن الحركة الذي أحدثته السكتة بمعدلات متناسبة مع جرعة الخلايا.

ولاحظ الباحثون أن الخلايا المزروعة في الفئران حديثي الولادة قد انتقلت من مكان زرعها باتجاه منطقة أخرى قريبة في الدماغ. ولم يظهر دليل على تكون ورم، وهو ما يخشى حدوثه كنتيجة جانبية سلبية لزرع الخلايا.

توجيه الخلايا
وتناولت الدراسة الثانية، التي أجراها فريق بحث من جامعة روغنزبرغ بألمانيا، مشكلة هامة لدى استخدام الخلايا الجذعية في إصلاح عطب الحبل الشوكي، وتتمثل في توجيه الخلايا المزروعة بحيث تصطف في الاتجاه السليم للحبل الشوكي.

فالخلايا ذات التوجه الخطأ أو غير الموجهة تحد من قدرة الأعصاب المصابة على إعادة الاتصال مع خلايا الأعصاب على مدى الحبل الشوكي. ووجد الباحثون حاجة إلى توجيه النمو المتجدد للأعصاب بواسطة منصة (سقالة) مركبة لأجل إصلاح الحبل الشوكي.

سقالة من الجل
واختبر الباحثون جلا مائيا شعيريا متباين الخواص (ACH) مصنوعا من مشتقات أعشاب البحر، وله بنية داخلية تتيح توجيه امتدادات خلايا الأعصاب في اتجاه واحد.

ففي مزرعة مختبرية لشريحة من الدماغ، وجد الباحثون أن الجل المائي قد عزز إعادة نمو امتدادات خلايا الأعصاب الموجودة، وحسن قدرتها على إعادة الاتصال مع خلايا الأعصاب المستهدفة.

ثم أعادوا اختبار هذه الطريقة في علاج الفئران المعطوبة الحبل الشوكي، حيث عزز الجل المائي إعادة نمو الخلايا الموجهة عبر السقالة.

وتوضح الدراسات الجارية أن الجل المائي يمكن أن "يغرس" لدى الخلايا الجذعية العصبية، مما يجعلها تصطف الآن بشكل سليم، وقد تزداد لذلك قدرة الجل المائي على إعادة التوليد.

وخلص الباحثون إلى أن استخدام الجل المائي يمثل إستراتيجية واعدة لتحفيز إعادة نمو الأعصاب عقب إصابات الحبل الشوكي.

وبالإمكان استخدام إستراتيجيات إضافية لتحسين نجاح هذا العلاج، كإضافة مختلف محفزات النمو والعقاقير المساعدة إلى الجل المائي لتعزيز نمو خلايا الأعصاب.
ــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة