مرضى الإيدز مبشرون بعلاج الملاريا (أرشيف -الفرنسية)
أعلن باحثون أن مركبا من الأدوية المضادة لمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" إضافة إلى مضاد حيوي وناموسيات معالجة بمبيدات حشرية يمكنها أن تخفض معدل الإصابة بالملاريا لدى الأشخاص الحاملين لفيروس مرض الإيدز بنسبة تصل إلى 95%.

وحسب الدكتور جوناثان ميرمين من معهد أبحاث الفيروسات في أوغندا فإن الدراسة أظهرت أنه بالقيام ببعض التدخلات فإن حالات الإصابة بالملاريا يمكن أن تتراجع بشكل كبير.

كما وجد الباحثون أن العقاقير المضادة لعودة ظهور الفيروسات، ودواء كوتريموكزول وهو مضاد حيوي خاص بإصابات الجهاز البولي، والناموسيات تعد كل على حدة من العوامل الفاعلة في التصدي للملاريا بالنسبة للمرضى المصابين بالإيدز، إلا أنه وعندما تجتمع العوامل فإن تأثيرها يصبح تراكميا وأكثر قوة.

وأجرى ميرمين وفريقه الدراسة على تأثير العلاجات المنفردة والمجمعة الخاصة بالملاريا على نحو ألف شخص مصابين بالإيدز، وخفض المضاد الحيوي "كوتريموكزول" الذي يعد علاجا متعارفا عليه على مستوى العالم للمرضى المصابين بالمرض من معدلات الإصابة بالملاريا لدى المرضى بنسبة 76%، وعند مزجه مع العقاقير المضادة للإيدز فقد بلغت النسبة 92% لترتفع إلى 95% عند استخدام الناموسيات.

"
غالبية حالات الوفيات بسبب الإصابة بالملاريا توجد في أفريقيا حيث يقتل المرض طفلا كل 30 ثانية وفقا لمنظمة الصحة العالمية
"
حدث نادر
وأعرب الباحثون الذين نشروا نتائج البحث في دورية لانست الطبية عن اعتقادهم أن تأثير العقاقير المضادة للإيدز يرجع إلى تأثيرها على تعزيز وتقوية الجهاز المناعي وليس لأي تأثير مباشر للعقاقير على طفيل الملاريا.

وحسب ميرمين فإن الإصابة بالملاريا أصبحت بعد التدخلات العلاجية التي أجراها الأطباء حدثا نادرا لدى مرضى الإيدز، في حين كانت الإصابة أمرا شائعا قبل ذلك.

وتوجد غالبية حالات الوفيات بسبب الإصابة بالملاريا في أفريقيا حيث يقتل المرض طفلا كل 30 ثانية وفقا لما أعلنته منظمة الصحة العالمية. ويعيش ما يزيد على 40 مليون شخص في العالم وهم يحملون فيروس "أتش أي في" المسبب لمرض الإيدز.

وغالبية هذا العدد أي ما يزيد على 25 مليون يوجدون في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء، وفي عام 2005 لقي نحو 2.4 مليون شخص مصرعهم في المنطقة من جراء الإصابة بفيروس "أتش أي في" وفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز الذي يقود الحملة العالمية ضد المرض.

كما يودي مرض الملاريا وهو مرض طفيلي ينتقل عبر البعوض بحياة أكثر من مليون شخص سنويا، أغلبهم من الأطفال الصغار السن في أفريقيا.

المصدر : وكالات