بدأت إندونيسيا خامس حملة تطعيم شاملة ضد شلل الأطفال بهدف تحصين 24 مليون طفل، في محاولة للقضاء على المرض.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الأطفال المستهدفين بالتطعيم 23 مليونا و26795 من 33 إقليما.

وأعربت عن أملها بأن تكون هذه آخر حملة تطعيم، حيث لم تكتشف أي حالات جديدة منذ حملة التطعيم الرابعة التي بدأت في فبراير/ شباط الماضي.

وأوضحت أن البرنامج قد يستغرق شهرا للوصول إلى جميع الأطفال في الأماكن الأكثر عزلة في البلاد المكونة من أرخبيل من 17 ألف جزيرة تمتد لمسافة خمسة آلاف كيلومتر.

وعلى مدار العام الماضي أصاب شلل الأطفال المئات في إندونيسيا رابع أكبر دول العالم من حيث عدد السكان حيث يقدرون بنحو 220 مليون نسمة.  

وجاءت عودة ظهور المرض في إندونيسيا وبلاد أخرى بعد أن منعت ولاية كانو في نيجيريا التطعيم ضد شلل الأطفال خشية أن يسبب العقم أو ينقل فيروس "أتشايفي" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب الإيدز واستؤنفت عمليات التطعيم بعد حظرها عشرة أشهر.

وانتقل الفيروس عبر أفريقيا والبحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية واليمن ثم وصل إلى إندونيسيا وأصاب بلدانا أخرى كانت خالية من المرض.

وذكرت الوزارة أنه في الفترة من فبراير/ شباط 2005 إلى فبراير/ شباط من هذا العام اكتشفت أكثر من 300 حالة شلل أطفال في إندونيسيا.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية على ضرورة القيام بعمليات تطعيم متوالية وبحصول الطفل على أربع جرعات من لقاح شلل الأطفال ليصبح محصنا ضد المرض لكن بعض الأطفال قد يحتاجون للمزيد.

وفي دولة مترامية الأطراف مثل إندونيسيا فإن تكرار التطعيم مهم لتقليل احتمال عدم حصول أي طفل على اللقاح، علما بأن كل حملة تطعيم قومية تكلف البلاد حوالي 11 مليون دولار، حسب تقديرات وزارة الصحة الإندونيسية.

المصدر : رويترز