يابانيون في طريقهم إلى محطة قطار في العاصمة طوكيو (رويترز-أرشيف)
فتحت سلطات مدينة إيموز في شمال اليابان تحقيقا جنائيا في "موت رحيم" لسبعة مرضى بين 2000 و2005, في إحدى المستشفيات الحكومية.
 
وقال الناطق باسم المدينة -التابعة لمقاطعة توياما- إن المرضى توفوا بعد أن نزعت عنهم أجهزة خاصة بالتنفس, حسب تحقيق فتحته سلطات المستشفى.
 
غير أن الناطق رفض الإشارة إلى أي متهم في القضية, ولم يعلق على ما ذكرته وكالة أنباء كيودو من أن الشكوك تحوم حول طبيب في الخمسين من العمر.
 
ونقلت الوكالة عن مصادر استشفائية لم تكشف هويتها قولها إن الطبيب أقر أنه رفع أقنعة الأوكسجين بعد حصوله على موافقة عائلات المرضى, وهم ثلاث نساء وأربعة رجال تتراوح أعمارهم بين الخمسين والتسعين, أغلبهم كانوا مصابين بالسرطان.

المصدر : أسوشيتد برس