أفادت دراسة طبية أن علاج الاكتئاب الذي تصاب به الأمهات قد يفيد في تخليص أطفالهن من مشاكل مثل القلق والسلوك العدواني.

وأكد فريق من الباحثين من معهد ساوثويسترن الطبي بجامعة تكساس في دالاس على ضرورة أن تخضع الأمهات المصابات باكتئاب للعلاج لأن الفائدة لن تقتصر عليهن فقط بل ستشمل الأطفال أيضا.

وقالت الدراسة التي نشرت في عدد هذا الأسبوع من دورية الجمعية الطبية الأميركية إنه من المعروف أن إصابة الأب أو الأم باكتئاب يؤدي إلى ضغوط على سائر أفراد الأسرة وغالبا ما يؤدي إلى إصابة الأطفال بمشاكل عقلية.

وفحصت الدراسة حالة 151 أما من جميع أنحاء البلاد تلقين علاجا وحالة طفل واحد في أسرهن في الفترة من 2001 إلى 2004.

وذكر فريق البحث بأن الدراسة استهدفت النساء لأن معدل الاكتئاب في النساء أعلى منه في الرجال وخاصة في مرحلة إنجاب الأطفال.

واكتشفت الدراسة أن ثلث الأطفال الذين عولجت أمهاتهم بنجاح اختفت المشاكل التي كانوا يشكون منها وعندما لم يكن علاج الأم يتم بنجاح كان معدل مشاكل الأطفال يرتفع.

وأشار الباحثون إلى أن هذه أول دراسة منشورة يتم فيها توثيق العلاقة بين علاج اكتئاب الأمهات وبين حالة أطفالهن السريرية.

وأوضحوا بأن النتائج بينت أن العامل البيئي -أي تأثير علاج الأم من الاكتئاب- له تأثير واضح على علم النفس.

المصدر : رويترز