قال باحثون أميركيون ويابانيون إن المادة التي تعطي الفلفل طعمه الحار قد تجعل خلايا سرطان البروستات تقتل نفسها.
 
وتدفع مادة تسمى كابسيسين إلى الانتحار 80% من خلايا سرطان البروستات البشرية أثناء نموها في فئران بعملية تعرف باسم تلاشي الخلية، حسب هؤلاء الباحثين.
 
وتقول دورية أبحاث السرطان نقلا عن هؤلاء الباحثين إن حجم أورام سرطان البروستات لدى الفئران التي غذيت بمادة كابسيسين، كان حوالي 20% من حجم الأورام في الفئران التي لم تتلق علاجا.
 
وقال سورين ليهمان من مركز سيدارز سايناي الطبي وكلية طب لوس أنجلوس بجامعة كاليفورنيا إن لكابسيسين أثرا هائلا مضادا للتكاثر على خلايا سرطان البروستات البشرية التي زرعت في الفئران, كما أنها أبطأت بشكل هائل تطور أورام البروستات التي كونتها تلك الخلايا البشرية التي نمت في الفئران.
 
ورغم أنه من الأيسر كثيرا علاج السرطان في فأر نقلت له خلايا بشرية عن علاج الإنسان نفسه من المرض، فإن نتائج الدراسة تقترح علاجا مستقبليا محتملا كما أنها تقدم على الأرجح مبررا جيدا للرجال الذين يحبون الأطعمة الحارة ليأكلوا المزيد منها.
 
وتسهم كابسيسين في تثبيط نشاط آلية جزيئية تساعد على تلاشي العديد من أنواع الخلايا. 
 
وسرطان البروستات هو أكثر الأورام الخبيثة شيوعا بين الرجال بالولايات المتحدة، وتشخص 232 ألف حالة إصابة في الرجال سنويا يتوفى منهم 30 ألفا كل عام. ويقتل سرطان البروستات 221 ألف رجل بأنحاء العالم سنويا.

المصدر : وكالات