أفادت دراسة طبية بأن التمهل لا بأس به في بعض حالات سرطان البروستاتا ولا يؤدي إلى تفاقم حالة مرضى سرطان البروستاتا المصابين بأورام صغيرة محدودة الخطورة.

فقد قام باحثون من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة بمراقبة 325 رجلا أصيبوا بأورام صغيرة في البروستاتا منذ عام 1995 ووجدوا أن 38 رجلا أجلوا العلاج لمدة وصلت إلى عامين لم تزد احتمالات تطور إصابتهم إلى نوع شرس من السرطان عن أقرأنهم الذين عولجوا خلال ثلاثة أشهر.

ويواجه أطباء ومرضى خيارات مثيرة للارتباك عندما يتعلق الأمر بسرطان البروستاتا الذي يودي بحياة 30 ألف رجل أميركي سنويا ويتم تشخيص 230 ألف إصابة به سنويا.

وغالبا ما يكون سرطان البروستاتا بطيء النمو ويريد الأطباء تجنب الإفراط في علاج المرضى الذين قد لا يموتون مطلقا بسببه ولكنهم لا يريدون أن يحدث خطأ في تشخيص حالات مصابة بأنواع خطيرة من السرطان.

ويعني الانتظار والمتابعة إجراء فحوص دورية وسحب عينات دم بشكل منتظم للكشف عن وجود بروتين تنتجه خلايا البروستاتا ترتفع مستوياته بشكل كبير في حالة تطور أورام السرطان.

المصدر : رويترز