غالبية الأطفال الأميركيين معرضون للإصابة بالسكر
آخر تحديث: 2006/2/4 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/4 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/6 هـ

غالبية الأطفال الأميركيين معرضون للإصابة بالسكر

توصلت دراسة حديثة في الولايات المتحدة إلى أن الكثير من الأطفال الأميركيين الذين لم يبلغوا سن الثالثة عشرة ربما يواجهون عوامل خطورة تؤدي إلى الإصابة بمرض السكر.

ووجدت الدراسة -التي أجريت على 1740 طالبا بالصف الدراسي الثامن في 12 مدرسة أميركية- أن نصف من شملتهم الدراسة يعانون من زيادة في الوزن أو يميلون إلي المعاناة من زيادة الوزن وهي أحد عوامل الخطورة الرئيسية المسببة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر.

وبالإضافة إلى ذلك أظهرت الدراسة أن 41% يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم عندما أجريت الاختبارات عقب الصيام بينما سجل 36% مستويات مرتفعة من الإنسولين وهو هرمون يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم.

وتشير ارتفاع مستويات الإنسولين والسكر في الدم عن المعدل الطبيعي إلى أن الجسم اكتسب مقاومة مضادة للإنسولين وهو ما يعد نذيرا بالإصابة بمرض السكر.

وشملت الدراسة أعدادا كبيرة من أطفال العرق الإسباني والهنود الحمر الذين يشكلون السكان الأصليين وهما من المجموعات العرقية التي تعاني تحديدا من ارتفاع معدل الإصابة بالنوع الثاني من السكر، حيث سجل هؤلاء الأطفال أعلى معدلات السكر في الدم أثناء الصيام.

الطعام الصحي
وأوصت الدراسة بضرورة توفير طعام صحي وإعادة النشاط البدني إلى المدارس إضافة إلى الجهود التي تبذل في التجمعات مثل إيجاد أماكن آمنة للأطفال للقيام ببعض التمرينات إضافة إلى توفير مثل هذه الأماكن في المنازل.

ولاحظت الدراسة أنه كلما أصيب الشخص بالسكر في وقت مبكر من عمره كلما عانى مبكرا من مضاعفات خطيرة مثل أمراض القلب والفشل الكلوي وتلف الأعصاب مما يجعل الوقاية في غاية الأهمية على وجه التحديد بالنسبة لصغار السن.
المصدر : رويترز