اختراع بدلة تحد من خطر النزف أثناء الوضع

اختراع بدلة تحد من خطر النزف أثناء الوضع

أفاد باحثون بأن بدلة جديدة خفيفة الوزن ويمكن إعادة استخدامها قد تساعد في إنقاذ حياة آلاف الأمهات اللواتي يمتن سنويا أثناء الولادة في الدول الفقيرة.

والبدلة الجديدة التي تشبه النصف السفلي من بدلة الغوص يمكنها إعادة تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية لدى النسوة اللواتي يصبن بصدمة ويعانين من النزيف أثناء الوضع.

وقال الباحثون إن دراسة استرشادية أجريت على 364 امرأة في مصر أظهرت قدرة البدلة الجديدة غير القابلة لتسريب الهواء والمضادة للصدمات -والتي سميت "إن إي إس جي"- على تقليل معدلات الوفاة والإصابة بأمراض خطيرة أثناء الولادة بنسبة 69%.

والنزيف أثناء الوضع سبب رئيسي لوفاة الأمهات حيث تموت أكثر من 500 ألف امرأة أغلبهن من الفقراء سنويا خلال الوضع نحو 30% منهن بسبب الإصابة بالنزيف.

وغالبا ما تلد النسوة في الدول الفقيرة في المنازل دون مساعدة تذكر أو دون مساعدة متخصصة. وعندما تصاب المرأة بنزيف الولادة يتجمع الدم في الساقين والبطن مما يتسبب في حرمان المخ والرئتين والقلب من الأكسجين.

وتدفع البدلة المكونة من خمسة أجزاء وخطاف صغير الدم من الأجزاء السفلية للجسم وتعيده إلى الأعضاء الحيوية. والبدلة مصممة للحفاظ على حياة المرأة إلى أن يتسنى نقلها إلى مستشفى لتلقي العلاج.

وأجريت الدراسة على 206 من النسوة ارتدين البدلة حين أصبن بنزيف الوضع مقابل 159 امرأة عولجن بالطرق التقليدية لوقف النزيف. وتبين أن النساء اللواتي استخدمن البدلة فقدن نصف كمية الدماء التي فقدتها الأخريات.

المصدر : رويترز