ظل الحديث عن انتشار فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) محصورا في الغالب بقارة آسيا منذ ظهوره في كوريا الجنوبية في منتصف ديسمبر/كانون الأول 2003.
 
ومن آسيا انتقل الفيروس إلى القارات الأخرى وقد بدأ الحديث عنه في القارة الأوروبية مع نهاية السنة الماضية.
 
من الشرق إلى الغرب
 
أعلن عن ظهور فيروس إنفلونزا الطيور في شرق أوروبا وكانت البداية في:
  • رومانيا يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2005 حين تم تشخيصه في عدد من البط في دلتا الدانوب.
  • وبعد ذلك بيوم واحد أعلن في تركيا عن نفوق آلاف الديكة الرومية بشمال غرب البلاد.
  • وفي 19 من نفس الشهر ظهر الفيروس في غرب روسيا. وفي 21 الشهر ذاته ظهر في كرواتيا.
  • وفي الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2005 أعلن عن الفيروس في أوكرانيا.
"
سيؤثر التخلص من الدواجن على اقتصاد الاتحاد الأوروبي بشكل بالغ لأن الاتحاد هو ثالث مصدر للدواجن بعد البرازيل والولايات المتحدة
"
الانتشار السريع
 
عرفت بداية هذه السنة انتشارا سريعا للفيروس ولافتا للنظر بأجزاء مختلفة من أوروبا:
  • ففي فاتح يناير/كانون الثاني 2006 أعلن في تركيا عن إصابة ثلاثة إخوة وشقيقتهم بعدوى الفيروس القاتل.
  • وفي 29 من نفس الشهر تم تشخيص الفيروس في قبرص الشمالية بعدما وصلتها دواجن من تركيا.
  • وفي 11 فبراير/شباط الجاري دخل الفيروس مجال الاتحاد الأوروبي حيث وجد بعض البجع نافقا في منطقة سالونيك باليونان فضلا عن نفوق إوزة برية بجزيرة سكيروس اليونانية.
  • وفي نفس التاريخ أعلن عن نفوق بعض البجع بإيطاليا وخاصة بجزيرة صقلية.
  • كما أعلن في نفس الفترة ببلغاريا عن وجود إوزة نافقة على شاطئ الدانوب وغير بعيد من الحدود الرومانية.
  • وفي 14 فبراير/شباط الجاري ظهر الفيروس بالنمسا بعد نفوق إوزتين قرب بلدة غراز جنوب البلاد.
  • وفي هذا الشهر طلبت الحكومة التشيكية من مربي الطيور حجز منتجاتهم وحبسها.
  • وفي منتصف الشهر الجاري نفقت أوزتان بجزيرة روغن في بحر البلطيق شمال شرق ألمانيا. ولم يمنع ذلك ظهور 18 حالة إصابة بنفس المنطقة يوم 19 فبراير/شباط الجاري.
  • وفي 16 فبراير/شباط الجاري عثر على إوزة نافقة في سلوفينيا التي أعلنت عن حجز الدواجن بها.

أحدث انتشار لإنفلونزا الطيور رصد في فرنسا (الفرنسية)
الإجراءات الوقائية
قرر الخبراء البيطريون بالاتحاد وجوب التخلص من الطيور في أي مزرعة فور الإعلان عن وجوده فيها. وفي إيطاليا وحدها تم التخلص من 80 ألف دجاجة و7 آلاف بيضة في الأيام الماضية.

وسيكون في الأمر ضرر بالغ على اقتصاديات الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر ثالث مصدر للدواجن بعد البرازيل والولايات المتحدة الأميركية.

وقد أعلنت ألمانيا عن حجز الطيور المهاجرة إلى البلاد من منتصف فبراير/شباط الجاري حتى نهاية أبريل/نيسان القادم. 

كما أمرت فرنسا وهولندا والدانمارك والنرويج والسويد وأستونيا بحجز جميع الطيور المهاجرة في نقاط محددة، وهو ما تعتزم لوكسمبورغ وسويسرا فعله.
_________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة