الحكومة دعت المصريين إلى التخلص من عادة تربية الدواجن في المنازل (الفرنسية)

أعلن في مصر إصابة مزرعة دواجن شمال القاهرة بإنفلونزا الطيور بعد يوم من تسجيل سبع إصابات في ثلاث محافظات، وسط مساع حكومية لتهدئة مخاوف المصريين من انتشار المرض.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن إنفلونزا الطيور أصاب طيورا في مزرعة دواجن بمدينة شبين القناطر (60 كلم شمال القاهرة)، مضيفة أن السلطات فرضت طوقا أمنيا على طول ثلاثة كيلومترات حول المزرعة وتم أخذ عينات من 12 من عمالها للفحص.

يأتي ذلك بعد يوم من العثور على سبعة طيور مصابة بالمرض في ثلاث محافظات جنوب القاهرة وشمالها, وهو ما بث حالة ذعر لخصها سيل الاتصالات بالهواتف الساخنة المخصصة من الحكومة لهذا الغرض للإبلاغ عن حالات اشتباه بإصابات.

وبينما أرسلت 65 حالة في محافظة بني سويف إلى مختبرات وزارة الصحة للمعاينة، شهدت بورصة الدواجن المصرية الرئيسية في محافظة القليوبية اليوم انهيارا كاملا.

في غضون ذلك واصلت الأجهزة المختصة مراقبة أسراب الطيور المهاجرة التي تعبر الأراضي المصرية خشية نقلها المرض, فيما سعى رئيس الحكومة أحمد نظيف إلى تهدئة المخاوف معلنا اتخاذ تدابير لتفادي أي انتشار وبائي.

وقال في تصريحات للصحفيين "آن الأوان للتخلص من فكرة تربية الدواجن فوق أسطح المنازل"، مضيفا أن الحكومة ستقدم تعويضات لأي شخص يملك دواجن مصابة.

وأوضح نظيف أن "العالم يتجه حاليا إلى المزارع الكبيرة لأنه يمكن التحكم فيها تحت إشراف صحي وبيطري، وبالتالي في حالة حدوث أي مشاكل فالتدخل لمعالجتها يكون أسهل".

الهند أعدمت نصف مليون طائر
وحظرت دخول المنطقة الموبوءة (الفرنسية)
نصف مليون
في هذه الأثناء أعلن مختبر الوقاية من أمراض الحيوانات في مدينة بوبال الهندية إعدام نصف مليون طائر بعد ساعات من اكتشاف إصابات بفيروس "H5N1" بين طيور البلاد الداجنة.

وقال وزير الثروة الحيوانية بولاية مهاراشترا بغرب الهند أنيس أحمد أمس إن الفحوص أثبتت إصابة دواجن نافقة -عثر عليها في الولاية- بسلالة "H5N1" من فيروس إنفلونزا الطيور.

وأضاف أن نحو 50 ألف طائر نفقت في الأيام القليلة الماضية وأن عينات أرسلت إلى مختبر حكومي في بلدة بهوبال وسط الولاية لتحديد ما إذا كان هذا الفيروس سبب نفوقها أم لا.

وذكر أحمد أنه لم يتقرر ما إذا كان سيجرى إجلاء سكان المنطقة أم لا، مضيفا أن الدخول إليها منع على مساحة قطرها 10 كلم. وأشار عدد من العلماء إلى أن عددا غير محدد من الأشخاص يعانون من الإنفلونزا والحمى في المنطقة المحيطة بموقع انتشار المرض، دون أن تتأكد إصابتهم به.

وفي جاكرتا أعلنت وزارة الصحة الإندونيسية أن تحاليل أجرتها منظمة الصحة العالمية أثبتت أن إندونيسيا قضى جراء إصابته بإنفلونزا الطيور، ما يرفع إلى 19 عدد الوفيات المحلية بهذا المرض.

وذكر مسؤول إندونيسي أن شابا في الثالثة والعشرين قضى يوم 16 فبراير/شباط الجاري في أحد مستشفيات جاكرتا بعدما كان على احتكاك دائم بطيور مصابة. وجاء الإعلان عقب إجراء اختبارات في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا.

بجع نافق
في غضون ذلك أعلنت كل من إيران وفرنسا والنمسا وألمانيا العثور على طيور البجع وطيور برية نافقة مصابة بالمرض على أراضيها.

28 إصابة بإنفلونزا الطيور
في جزيرة روغين الألمانية (الفرنسية)
وأكدت منظمة الصحة الحيوانية الإيرانية أمس أن البجعات الـ135 التي نفقت في مقاطعة جيلان الشمالية مصابة بفيروس "H5N1" المسبب لإنفلونزا الطيور.

وفي ألمانيا رصدت السلطات المختصة 28 إصابة جديدة بفيروس "H5N1" في جزيرة روغين (شمال البلاد) التي رصدت فيها قبل يومين أولى إصابات بالمرض.

وقال مسؤولون محليون في الجزيرة الواقعة في بحر البلطيق إنهم طلبوا مساعدة الجيش لجمع أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة النافقة والملقاة على الشاطئ.

بموازاة ذلك بدأت ألمانيا تطبيق أمر بإبقاء كافة الدواجن في مزارع مغلقة بعدما قامت بذلك كل من الدانمارك وفرنسا واليونان ولوكسمبرغ وهولندا وسلوفينيا والسويد.

المصدر : وكالات