تخوف موريتاني من وباء إنفلونزا الطيور
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 10:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 10:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ

تخوف موريتاني من وباء إنفلونزا الطيور

طيور في حوض آرغين  بموريتانيا (أرشيف)
أمين محمد-نواكشوط
تعيش موريتانيا هذه الأيام حالة خوف غير معلنة من تعرضها لوباء إنفلونزا الطيور، بعد نفوق مئات الدواجن خلال الأيام الماضية بالعاصمة نواكشوط وفي إحدى مزارع تنمية الدجاج جنوبي البلاد.
 
وقد أكدت بعثة مشتركة بين وزارتي التنمية الريفية والبيئة، والصحة والشؤون الاجتماعية، زارت مركز "توفند سيفى" الإدارى جنوب البلاد، وجود أعراض  لمرض "إنيوكاستل" المعروف بالمنطقة والقاتل للدواجن، مشيرة إلى أن إنيوكاستل ناجم عن وباء فيروسي يصيب الحيوانات ولا ينتقل إلى البشر.
 
وأوضح رئيس مصلحة الأمراض المعدية بالمركز الوطني للبحوث البيطرية أحمد بزيد ولد إلمامي في تصريحات صحفية أن حجم نفوق الدواجن بقرية تولدى بومى دفع الجهات المعنية إلى إرسال عينات للمختبر العالمي المرجعي في إيطاليا للتأكد من نتائج هذا التقصى، وعينات مماثلة إلى المختبر الوطني للبحوث البيطرية في العاصمة السنغالية  دكار.
 
وقال للوكالة الموريتانية للأنباء إن أعراض  هذا المرض  ظهرت في القرية الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من توفند سيفى، بسبب دخول دجاجة مصابة بهذا الداء، جاء بها أحد سكان القرية من تجمع "ماتام" السكاني الواقع على الضفة الأخرى من نهر السنغال.
 
وأفاد ولد إلمامي أن عدوى من الدجاجة المذكورة أدت إلى نفوق 350 دجاجة من أصل 1.000 فى قرية تولدى بومى وأن ذلك هو ما استدعى من قطاعي التنمية الريفية والبيئة والصحة إيفاد بعثة مشتركة لتقصى الحقائق والقيام بما يلزم، مشيرا إلى  أن الوضعية العامة لا تدعو إلى القلق لكنه يجب التعامل بجدية مع  ظهور أية حالة يشتبه فيها.
 
يُشار إلى أن عددا كبيرا من الدواجن النافقة قد تم العثور عليه السبت الماضي في أحد أحياء العاصمة نواكشوط، غير أن أي معلومات لم تعلن حتى الآن عن مصدر هذه الدواجن  أو أسباب نفوقها.
المصدر : الجزيرة