إنفلونزا الطيور يدق أبواب أفريقيا ووفاتان في إندونيسيا
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ

إنفلونزا الطيور يدق أبواب أفريقيا ووفاتان في إندونيسيا

مئات الآلاف من الدجاج أعدمت ودفنت في مقابر جماعية (الفرنسية)

تزايدت المخاوف من انتشار مرض إنفلونزا الطيور في أعقاب الكشف عن المزيد من حالات الإصابة في إندونيسيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي, إضافة إلى نيجيريا.

ففي العاصمة الإندونيسية جاكرتا قالت وزارة الصحة إن عدد ضحايا الفيروس ارتفع إلى 18 شخصا، بعدما أكد معمل في هونغ كونغ تعترف به منظمة الصحة العالمية وفاة امرأتين إندونيسيتين نتيجة الإصابة بإنفلونزا الطيور.

ومع أن فيروس أتش5أن1 يؤثر على الطيور في الأغلب فإنه قتل أيضا 90 شخصا على الأقل في سبع دول منذ العام 2003 وفقا لبيانات الصحة العالمية. ويتخوف الخبراء من أن الفيروس قد يتحور إلى صورة تمكنه من الانتقال بسهولة بين البشر مما يسبب وباء.

من جهة أخرى وفي نيجيريا ينتظر مسؤولو الصحة بقلق نتائج التحاليل التي أجريت على طفلين يخشى أن يكونا أول شخصين من أفريقيا يصابان بفيروس إنفلونزا الطيور القاتل.

وظهر الفيروس أوائل يناير/كانون الثاني الماضي بين الطيور في نيجيريا أكبر الدول الأفريقية من حيث تعداد السكان، ولكن لم يتأكد تشخيصه إلا الأسبوع الماضي. وتكافح السلطات لاحتوائه نظرا لانتشاره بسرعة في المزارع الواقعة لشمال البلاد.

وقد أمرت الحكومة بإعدام الطيور التي يشتبه في إصابتها، وإقامة حجر صحي على المزارع المشتبه فيها. لكن هذه الإجراءات لم تنفذ بعد، ولا توجد علامات تُذكر تشير إلى تجاوب ملموس من الجهات المعنية.

وفي العراق أعدمت السلطات الصحية أكثر من 200 ألف طائر شمال البلاد لمنع انتشار الفيروس الذي قتل فتاة. وبدأ المسؤولون البيطريون اختبارات على عينات من قريب للضحية كان يعيش بالمنطقة ذاتها وتوفي أيضا، لتحديد ما إذا كان الفيروس سبب وفاته.

وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إن وزارة الصحة العراقية أبلغتها باحتمال وجود إصابة بالعمارة (365 كلم جنوب شرقي بغداد), حيث يحقق مسؤولو الصحة في احتمال إصابة أربعة أشخاص بالفيروس، وأمروا بإعدام الطيور في المنطقة لاحتواء أي تفش محتمل.

إجراءات المقاومة لم تضع حدا لانتشار المرض (الفرنسية-أرشيف)
قلق أوروبي

في غضون ذلك حاولت حكومات الاتحاد التقليل من مخاطر انتشار إنفلونزا الطيور, بعد تأكيد وجود إصابات جديدة بإيطاليا واليونان. وقالت الحكومة الإيطالية إن عددا من الإوز نفق نتيجة إصابتها بسلالة أتش5أن1 من فيروس إنفلونزا الطيور جنوب البلاد.

وأوضح وزير الصحة فرانتشيسكو ستوراتشي أن 17 إوزة برية نفقت في ثلاث مناطق مختلفة في الجنوب (بوليا وكالابريا وصقلية)، وتم تأكيد إصابات بإنفلونزا الطيور في نصف هذه الحالات.

وحاول الوزير الإيطالي طمأنة مواطنيه بقوله إنه لا وجود لأي حالة انتقال مباشر للفيروس من الطيور البرية إلى الإنسان.

كما وصل الفيروس إلى اليونان، حيث أثبتت الفحوص إصابة ثلاث إوزات بالمرض. وتأتي هذه الحالات نتيجة وصول طيور مهاجرة إلى البلاد.

كما عثر في بلغاريا على آثار الفيروس المسبب للمرض بعدما أثبتت فحوص طبية إصابة إوزات برية. وقد أجريت الفحوص على إوزات نافقة في مختبر ببريطانيا يعتبر مرجعا في هذا المجال بالنسبة لبلدان الاتحاد الأوروبي.

وقد لوحظ في الآونة الأخيرة انتشار المرض بمناطق جديدة، إذ أعلنت وزارة الصحة الأذرية وجود فيروس إنفلونزا الطيور من سلالة أتش5أن1 المميتة، في طيور نافقة عثر عليها بمناطق تقع غرب البلاد.
المصدر : وكالات