يعاني الكثيرون خاصة الرجال من زيادة محيط الخصر المعروف عاميا في بعض البلدان العربية بـ"الكرش" المرتبط عادة بالسمنة التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. 

وقد أظهرت دراسة في الولايات المتحدة أنه كلما تزايد محيط الخصر تعرض الإنسان بصورة أكبر لمخاطر الإصابة بمرض في القلب.

ويرى الخبير بمعهد "كايسر برماننت" شمال كاليفورنيا د. كارلوس إيريبارين أن السمنة في منطقة البطن تتجاوز في تأثيرها السمنة في أي منطقة أخرى بالجسم.

قام إيريبارين وزملاؤه بفحص 101765 رجلا وامرأة أخضعوا لفحوص طبية في الفترة من عام 1965 إلى 1970 شملت قياسات لمقياس البطن السهمي (المسافة من الظهر إلى أعلى البطن).

وبعد ذلك جرت متابعة أفراد العينة على مدى 12 عاما، وتوصلت الدراسة إلى أن الرجال الذين حصلوا على أعلى درجة لهذا المقياس أكثر عرضة بنسبة 42% للإصابة بأمراض في القلب مقارنة بأولئك الذين حصلوا على أقل القياسات. كما أن ارتفاع محيط الخصر جعل النساء عرضة للإصابة بأمراض في القلب بنسبة 44%.

وتم أيضا قياس كتلة الجسم (العلاقة بين الوزن والطول) وهو وسيلة في غاية البساطة لمعرفة مخاطر تعرض الشخص لأمراض القلب بناء على السمنة. وتبين أن مخاطر أمراض القب تزداد لدى الرجال من ذوي "الكروش" حتى وإن كانوا من ذوي الأوزان المعتادة.

وأخيرا جاءت العلاقة بين مقياس البطن وأمراض القلب أقوى بين الشبان والشابات وهو أمر ليس مستغربا كما يرى د. إيريبارين، لأنه يجب الأخذ في الاعتبار أن من يصابون بالسمنة صغارا من المرجح تعرضهم لمشكلات أكثر خطورة.

المصدر : رويترز