ميليندا وبيل غيتس: تزايد ضحايا الملاريا وصمة عار على الإنسانية (رويترز-أرشيف)

تعهدت مؤسسة (بيل وميليندا غيتس) أمس بالتبرع بمبلغ 83.5 مليون دولار لمكافحة مرض الملاريا الذي يفتك بحياة أكثر من مليون شخص سنويا.
 
وأعلنت المؤسسة التي تعتبر أكبر منظمة خيرية في العالم أن هذه المنحة ستساهم في تمويل أفضل للبحوث الخاصة بإنتاج لقاح، وكذا الوقاية من هذا المرض القاتل بالإضافة إلى الحث على تعميم التوعية بالمرض والاهتمام بخطورته.
 
لقاح وبحوث
وستمول المنحة بحوث إنتاج لقاح لمكافحة المرض بقيمة 29.3 مليون دولار و9.8 ملايين لتقييم الاختبارات الحالية لتشخيص الملاريا وتطوير الإرشادات العامة لاستخدام الاختبارات الخاصة بالوباء في هذا المجال.
 
وبلغ إجمالي تبرعات المؤسسة التي أسسها بيل غيتس رئيس شركة ميكروسوفت الذي يصنف على أنه أغنى رجل في العالم وزوجته ميليندا بهدف مكافحة الملاريا 765 مليون دولار.


 
وقالت ميليندا غيتس مساعدة رئيس المؤسسة في بيان إن "الحصيلة المتزايدة لضحايا الملاريا تعتبر إساءة أخلاقية لن نسمح بها في الولايات المتحدة ولا ينبغي أن نسمح بها في أي مكان".
 
وأضافت أن "الوقت قد حان لسد هذه الفجوة في التمويل وكذلك التعجيل بالبحوث والعمل معا بطريقة إستراتيجية بدرجة أكبر لتعزيز الحرب العالمية على الملاريا".
بيل غيتس.. مجهودات للقضاء على الملاريا (الفرنسية-أرشيف)

إستراتجية عالمية
وينتظر أن تلقي ميليندا غيتس كلمة اليوم أمام قمة بالبيت الأبيض حول مرض الملاريا ستحضرها مؤسسات وزعماء أفارقة ومنظمات غير حكومية لمناقشة وتركيز الأضواء على إجراءات مكافحة هذا المرض.
 
ومن المقرر أن تطالب ميليندا بهذه المناسبة قادة العالم بالاتفاق على إستراتيجية عالمية جديدة ومنسقة لمكافحة الملاريا وتخصيص موارد أكبر لمكافحته.
 
ويقل الإنفاق العالمي للقضاء على المرض حسب شركة رول باك العالمية لمكافحة الملاريا بشكل واضح عن مبلغ 3.1 مليارات دولار اللازمة سنويا.
 
ضحية وباء
وسيخصص مبلغ 29 مليون دولار من منحة مؤسسة غيتس لتطوير شبكة دول أفريقية عازمة على محاربة الملاريا و7.1 ملايين دولار لشركة رول باك العالمية لمكافحة الملاريا بهدف توفير المساعدة الفنية لبرامج مكافحة المرض في جنوب القارة الإفريقية.
 
وما زالت 90% من الوفيات المرتبطة بالملاريا تحدث في أفريقيا، بالإضافة إلى أن هذا المرض يشكل السبب الرئيسي لوفاة الأطفال الأفارقة حيث يحصد أرواح أكثر من ألفين يوميا.
 
ملاريا وإيدز
وفي الإطار نفسه أفادت دراسة علمية أن لانتشار وباء الملاريا في أفريقيا دورا في نشر فيروس الإيدز، كما أن لانتشار الفيروس دورا في نشر الملاريا.
 
وذكر فريق أميركي يضم طبيبا من أصل عربي أن 5% من الإصابات بفيروس الإيدز يعزى سببها إلى الملاريا.
 
ويذكر أن وباء الملاريا الذي يصيب ما بين 300 و500 مليون شخص سنويا في أكثر من 100 دولة ويسبب مقتل نحو 1.3 مليون، ينتقل إلى الإنسان من خلال عضة البعوض الذي يحمل المرض.

المصدر : وكالات