قال باحثون إن البط والإوز والإوز العراقي المهاجر ينشر سلالة (H5N1) القاتلة لفيروس إنفلونزا الطيور من روسيا إلى رومانيا وتركيا وأوكرانيا.
 
ويظهر تحليل لنشر الفيروس من وسط آسيا إلى شرق أوروبا في خريف العام 2005 أن طيورا برية لا سيما البط البري كانت الناشر الرئيس للفيروس.
 
وكتب الباحثون في دورية الأمراض المعدية "خلصنا إلى أن نشر فيروس (H5N1) من روسيا وكزاخستان إلى حوض البحر الأسود يتفق مع فرضية أن عائلة البطيات وزعت الفيروس عبر طرق هجرتها خلال فصل الخريف.
 
وتشمل البطيات الإوز والبط والإوز العراقي التي ينفق بعضها إذا أصيب بسلالة (H5N1) للفيروس، في حين أن أنواعا أخرى منها لا تتأثر عادة بالفيروس وإن كان يصبح بمقدورها نشره والبط البري هو المشتبه الأساسي به في هذا الأمر.
 
وتقول منظمة الصحة العالمية إن أنفلونزا الطيور لا تزال مرضا يصيب الطيور أساسا، إلا أنه أصاب 256 شخصا وقتل منهم 152 منذ أواخر العام 2003.
 
ويخشى الخبراء من احتمال تحور الفيروس لينتقل من شخص لآخر مسببا وباء يحصد أرواح الملايين.
 
وقال الباحثون إن دراستهم "لا تستبعد بأي حال دور تجارة الدواجن كطريق هام متمم لنقل الفيروس".
 
ويقول مسؤولون أميركيون وكنديون إنهم يتوقعون وصول سلالات فيروس (H5N1) إلى قارتي أميركا الشمالية والجنوبية، محذرين بأن الأمر سيحدث إن آجلا أو عاجلا.
 
ويمكن أن ينشر البط الذي يربى في المنازل والدجاج الفيروس بين الناس، وحملت تجارة الدواجن المسؤولية عن بعض عمليات نشر الفيروس إلا أن الخبراء يوقنون منذ أمد أن الطيور البرية أيضا قد تحمل الفيروس لمسافات طويلة.
 
ويختبر خبراء الطيور في أنحاء العالم العديد من أنواع الطيور المختلفة لمعرفة أيها تحمل وتنقل الفيروس.

المصدر : رويترز