سمير شطارة-أوسلو
أفادت دراسة علمية حديثة أن مواظبة النساء على العمل في المناوبات الليلية تعرضهن للإصابة بسرطان الثدي والإجهاض التلقائي.

وأظهر باحثون من جامعة بارغن، ثاني أكبر جامعة بالنرويج بعد جامعة أوسلو، قلق القائمين عليها من ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي وارتفاع نسبة الإجهاض بين أكثر من خمسين ألف عاملة بالمناوبات الليلية بشكل يومي بالنرويج خاصة بعدما أثبتت الدراسة إصابة 50% منهن بهما. 

وأثبتت الدراسة التي شملت أكثر من مائة ألف سيدة أن خطر الإجهاض ونقصان الوزن لدى الأطفال حديثي المواليد من النساء العاملات بالمناوبات ليلا، يتضاعف مقارنة مع الأمهات العاملات بأوقات النهار. وهذه النتائج هي خلاصة أبحاث علمية طبية.

من جانبها أكدت المسؤولة عن الدراسة البحثية البروفيسورة بينتا موين أنه رغم أن نتائج الدراسة كانت مفاجئة بالنسبة لها فإنها تعزز دراسات مشابهة أجريت بالنرويج وغيرها من البلدان الأوروبية، وأنه يجب أخذ هذه الأخطار بعين الاعتبار والاهتمام بها على أنها نتائج حقيقية والعمل على تدارك الأمر قبل فوات الأوان.

وقالت موين، في حديث مع الجزيرة نت، إن على النساء العاملات بمناوبات ليلية الامتناع عن ممارسة الدوام الليلي والاستعاضة عنه بأعمال نهارية. وشددت في هذا التحذير للحوامل، بأن تتوقفن عن العمل طيلة فترة حملهن بالفترات الليلية لأن ذلك سيزيد من نسبة إجهاضهن.

وأضافت أن هناك عدة نتائج خرجت بها الدراسة التي أشرف عليها عدة اختصاصيين بعدة علوم طبية، وأهم المخاطر التي تسببها العمل لفترات طويلة بالليل أمراض القلب إضافة إلى سرطان الثدي. وتزيد نسبة الخطورة على المرأة الحامل التي يزيد لديها نسبة حالات الاجهاض.

وأقرت موين بأن هناك عدة دراسات صدرت من باحثين تصب في نفس النتائج التي توصلت إليها، معترفة بالوقت ذاته بأن ثمة نقاشا داخل نقابة التمريض حول امكانية عمل السيدات بالدوام الليلي من عدمه، وأن النقاش لم يستقر لفرض حالة صحية على الممرضات اللاتي يعتبرن من أكثر العاملات بالمناوبات الليلية.

وأشارت الدراسة إلى أن النساء اللواتي يعملن ما بين 15 وعشرين سنة بالفترات الليلية والمناوبات المسائية، يكن أكثر عرضة للإصابة بأمراض سرطان الثدي وأمراض القلب.

موين: على النساء الاستعاضة عن الدوام الليلي بأعمال نهارية (الجزيرة نت)
سرطان الثدي والإجهاض
وأشارت البروفيسورة إلى أن اللواتي يعملن بالليل يتعرضن للضوء طيلة الوقت مما يقلل قدرة الجسم على إنتاج هرمون ميلاتونين Melatonin الذي يتم إفرازه بالعتمة عندما يكون الشخص نائما.

وهناك أبحاث علمية تؤكد أن مرض السرطان ينتج من ارتفاع مستوى الأستروجين Oestrogen، الذي يرتفع عندما يقل مستوى الميلاتونين. وهذا من شأنه أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وتكمن مهمة الميلاتونين في تقوية جهاز المناعة وحماية خلايا الجسم والأنسجة ضد السرطان وخطر الأشعة المضرة.

أما أسباب الاجهاض اللارادي ومشاكل وتعقيدات الولادة فتعود للتغيرات الهرمونية التي تنجم عن العمل ليلاً لدى الحوامل، زيادة على الأمراض الخاصة بالنساء فهن يشتركن مع الرجال بنفس المخاطر المترتبة على العمل الليلي منها الإحساس الدائم بالتعب، والقلق في النوم، وخطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، والضغط النفسي والجسدي كما تقول موين.

يُذكر أن الدراسة جرت على السيدات العاملات بقطاعات العمل المختلفة، وأن ما يزيد على خمسين ألف إمرأة نرويجية تعمل بالمناوبات الليلية، منها عشرة آلاف يعملن ممرضات بأوقات الليل، إضافة إلى السيدات اللآتي يعملن بالمطاعم والفنادق وبالمطارات والطيران ووسائل نقل أخرى.

المصدر : الجزيرة