توصل علماء من مختبر بروكهيفن الوطني في أبتون بنيويورك لوجود صلات بين المخ والمعدة تولد الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

ويشير البحث إلى دور مهم لحافة بقاع البطين الجانبي للمخ تعرف باسم "قرن أمون" وترتبط بالباعث والرغبة وتكون الذاكرة في السيطرة على الرغبة في تناول الطعام وربما يؤدي هذا العمل يوما إلى طرق جديدة لمنع البدانة أو علاجها.

وتفتح هذه الدراسة مجالا جديدا لفهم الطريقة التي يرتبط بها الجسم والمخ وصلة هذه بالنهم, الأمر الذي يعني إمكانية محاكاة العملية التي تحدث عندما تمتلئ المعدة.

ولبحث الطريقة التي يستجيب بها المخ لإشارات الامتلاء زرع العلماء أداة تنبيه خاصة بالمعدة في سبعة أفراد بدناء لمدة تتراوح بين عام وعامين وتتيح هذه الأداة الاستكشافية مستويات قليلة من المحاكاة الكهربائية للعصب المبهم الذي يمر بالرقبة والصدر والبطن بما يجعل المعدة تتمدد وتبعث برسائل امتلاء إلى المخ. وقد أظهرت هذه الأداة كبحا للرغبة في تناول الطعام.

وقد خضع هؤلاء الأفراد لفحص على المخ سواء مع تشغيل أداة التنبيه أو وقف عملها وقبل إجراء الفحص على المخ حقن المتطوعون بجزيء مشع من شأنه أن يضيء جهاز المسح بحيث يتسنى للباحثين تعقب التغيرات بالمخ.

ومع تشغيل أداة التنبيه انخفضت الرغبة في تناول الطعام التي يعلنها الأفراد بنسبة 21% مقارنة بالنسبة التي يعلنها هؤلاء الأفراد عند وقف عمل أداة التنبيه.

المصدر : رويترز