أفادت دراسة إيطالية بأن الالتزام بنظام غذائي يكثر فيه تناول الحبوب المحسنة خاصة الخبز مرتبط باحتمال متزايد للإصابة بسرطان الخلايا الكلوية، وهو النوع الرئيس لسرطان الكلى.
 
وقالت الباحثة فرانسيسكا برافي وزملاؤها في الدورية الدولية للسرطان إنه من المعتقد أن النظام الغذائي والغذاء يلعبان دورا في الإصابة بسرطان الخلايا الكلوية RCC , إلا أن أثر مجموعات بعينها من الأغذية على احتمال الإصابة بهذا المرض الخبيث تبقى موضع جدل.
 
واستخدمت برافي الباحثة بمعهد ماريو نجيري للعقاقير وزملاؤها في أنحاء إيطاليا استبيانات بشأن الطعام المتكرر لمقارنة الأنظمة الغذائية الخاصة بعدد 767 مريضا بسرطان الخلايا الكلوية في عامين قبل تشخيص إصابتهم بالمرض مع الأنظمة الغذائية لعدد 1534 شخصا آخرين كعينة مراقبة نقلوا للمستشفيات بسبب أمراض صحية حادة غير سرطانية.
 
وبمقارنة الأغذية الأكثر تناولا مع الأقل, اتضح أن استهلاك الخبز رفع احتمال الإصابة بسرطان الخلايا الكلوية بنحو 94% بينما رفعته المعكرونة والأرز بنحو 29%, واللبن والزبادي بنحو 27%.
 
وعلى عكس ذلك بدا أن استهلاك الكثير للدواجن واللحوم المصنعة والخضر يقلل احتمال الإصابة بسرطان الخلايا الكلوية بنسبة 26% و36% و35% على التوالي.
 
ويشير الباحثون إلى أنه لم تبحث أي دراسة أخرى دور الحبوب في الإصابة بسرطان الخلايا الكلوية, وتؤكد نتائجهم أن الاستهلاك المعتدل للحبوب والكثير للخضر قد يكون له أثر واعد على هذا السرطان.

المصدر : رويترز