حذر مسؤولون أميركيون من عدد من المواقع الإلكترونية الأميركية والأجنبية التي تهدف لبيع أو الإعلان عن مكملات غذائية تزعم أنها تشفي أو تعالج أو تمنع داء السكري.
 
وقالت إدارة الغذاء والدواء ولجنة التجارة الاتحادية الأميركيتان إنهما أرسلتا خطابات تحذير إلى عشرات الشركات والوكالات الحكومية ذات الصلة في المكسيك وكندا. وأوضحت الهيئتان أنهما اكتشفتا المواقع من خلال بحث على الإنترنت عن المواقع والمنتجات الزائفة.
 
ويعاني نحو 21 مليون أميركي من داء السكري الذي يمكن علاجه عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة التمرينات الرياضية والحقن بالأنسولين وغيره من العقاقير, غير أنه مرض لا يرجى شفاؤه.
 
وقالت مديرة مكتب حماية المستهلك في لجنة التجارة الاتحادية في بيان "يمكن أن يكون الإنترنت مصدرا عظيما للمعلومات, لكنه أيضا منبر للإعلانات التي تعد بشفاء إعجازي من السكري وأمراض خطيرة أخرى, نصيحتنا للمستهلكين, كونوا أذكياء ومتشككين عند تقييم المزاعم الصحية على الإنترنت".
 
وعادة ما تعالج إدارة الغذاء والدواء التي أرسلت خطابات تحذير إلى 24 فردا وشركة خاصة مثل هذه الشكاوى دون اتخاذ مزيد من الإجراءات, لكن يمكنها أن تفرض غرامات وعقوبات مدنية أخرى أو تصادر المنتجات.
 
وذكرت لجنة التجارة الاتحادية أن نحو ربع الشركات التي تم تحذيرها بشأن الإعلانات المضللة -84 موقعا إلكترونيا أميركيا وسبعة مواقع كندية تستهدف الأميركيين- غيرت مزاعمها أو أغلقت مواقعها.

المصدر : وكالات