قال باحثون أميركيون إن السر في شعور الإنسان بلذة الطعام قد يكمن في رأسه وليس في معدته.

وأظهرت الأبحاث التي أجريت على فئران التجارب أن هرمون الشهية واسمه جريلين يعمل بناء على مستقبلات اللذة الموجودة في المخ.

وكتب الباحثون في عدد اليوم الجمعة من دورية كلينيكال إنفستيجيشن أنهم لاحظوا عند إجراء التجارب أن هرمون جريلين ينبه الخلايا العصبية ذاتها عند تناول الطعام.

وأضاف الباحثون برئاسة تاماس هورفاث من كلية طب جامعة ييل في ولاية كونيتيكت أن هذه الخلايا العصبية تنتج مادة الدوباماين التي رصدت في منطقة بالمخ تعرف باسم منطقة الغلاف المبطن لتجويف المخ.


ووجد فريق هورفاث أن هرمون جريلين الذي اكتشف خلال العقد الماضي يؤثر في البناء الجزيئي بخلايا المخ المسماة مستقبلات جريلين لهرمون النمو المنبهة لافراز (الهرمونات1).

وقال الباحثون إنه حين حقن هرمون جريلين في هذه المنطقة بمخ الفئران أكلت كما لو كانت جائعة طوال الليل، وينتج هرمون جريلين في الأمعاء وينبه المخ للتأهب لتناول كميات من الطعام.

وقال هوفارث إنه قد يكون ممكنا ابتكار دواء يتداخل مع مستقبلات جريلين لهرمون النمو المنبهة لإفراز (الهرمونات1) لمساعدة المصابين بالاضطرابات المتعلقة بتناول الطعام.

المصدر : رويترز