قال باحثون كنديون إن المضمضة بمحلول الملح أو صودا الخبز يساعد أطباء الأسنان في اكتشاف أمراض اللثة.
 
فقد أظهرت تحاليل قياس مستوى خلايا الدم البيضاء في أفواه  المصابين بأمراض اللثة, أن عدد هذه الخلايات يرتفع لدى المصابين لمقاومة المرض. وسيخدم هذا الاكتشاف -الذي سينشر في دورية طب الأسنان الكندية- مرضى الأسنان وسيوفر الوقت والمال والجلوس على مقعد طبيب الأسنان المخيف.
 
واعتبر مبتكر التقنية مايكل غلوغور أستاذ طب الأسنان في جامعة تورونتو, أنها "وسيلة غير عدوانية لقياس مستوى العدوى والالتهاب في اللثة". وأضاف أن المضمضة لمدة 30 ثانية بمحلول الملح أو صودا الخبز كاف لإجراء التحليل وجعله قابلا للتطبيق طبيا بانتظام.
 
وبينما استخدمت الدراسة آلة إلكترونية لقياس عيناتها فإن معمل غلوغور طور منذ ذلك الحين مضمضة يتغير لونها طبقا لنسبة خلايا الدم البيضاء التي تحتويها. وأعرب عن أمله في أن يأتي اليوم الذي "يكون بمقدورنا فيه التحول إلى أداة يستخدمها أطباء الأسنان في عياداتهم وربما يستخدمها المرضى في منازلهم, خاصة من يخشون الذهاب لطبيب الأسنان".
 
وأوضح غلوغور أن لهذه المضمضة استخدامات متعددة, فارتفاع مستوى خلايا الدم البيضاء دليل على وجود مشكلة والاختبارات المتكررة التي تظهر مستويات أقل تشير إلى حدوث تحسن. وقال إن التقنية يمكن استخدامها ليس للتشخيص فقط لكن لقياس نجاح العلاج".
 
ووفقا لإحصاءات رابطة أطباء الأسنان الكنديين فإن ما يزيد على 70% من البالغين الكنديين تعرضوا في فترة أو أخرى لمرض باللثة.

المصدر : وكالات