ألمانيا تستبعد ظهور إنفلونزا الطيور وحالة جديدة بتركيا
آخر تحديث: 2006/1/16 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/16 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/17 هـ

ألمانيا تستبعد ظهور إنفلونزا الطيور وحالة جديدة بتركيا

حالة استنفار غير مسبوقة في تركيا بعد إصابة 19 شخصا بإنفلونزا الطيور (الأوروبية)

أعلنت مصادر صحفية ألمانية أن الفحوص أثبتت خلو مريض كان يشتبه في إصابته بإنفلونزا الطيور من المرض. وذكرت صحيفة "كولنر شتات إتنسايغر" إن السلطات الصحية بمدينة كولونيا استبعدت قطعيا الإصابة بإنفلونزا الطيور.
 
وكانت الصحيفة نقلت عن طبيب بارز في مستشفى فرانتسيسكوس بكولونيا قوله إن مريضا أدخل المستشفى للاشتباه في إصابته بالمرض, مشيرا إلى أن المريض دخل البلاد قادما من تركيا.
 
إصابة جديدة
من جهة أخرى أعلنت وزارة الصحة التركية أن تحاليل أجريت لطفل في الخامسة يعالج في مستشفى بشرق البلاد أظهرت إصابته بإنفلونزا الطيور, وهو ما يرفع عدد الإصابات إلى 19 حالة.
 
طفل يتلقى العلاج بأحد مستشفيات تركيا بعد إصابته بالمرض(الفرنسية)
وقالت الوزارة في بيان لها إن الطفل محمد أوزكان هو شقيق فاطمة التي توفيت أمس في المستشفى نفسه نتيجة مضاعفات بعد إصابتها بالمرض, ليرتفع عدد القتلى إلى أربعة أشخاص.
 
وكان ثلاثة أطفال آخرين من عائلة واحد توفوا نتيجة المرض بشرق تركيا, وهو البلد الوحيد خارج الشرق الأقصى الذي حدثت به وفيات جراء المرض. كما نقلت أسرة تركية إلى المستشفى للتأكد مما إن كانت أصيبت بإنفلونزا الطيور.
 
إعدام
من جهتها أعدمت سوريا طيورا في أحد الأسواق القريبة من الحدود مع تركيا, في محاولة لمنع دخول مرض إنفلونزا الطيور إليها, في وقت لم تظهر فيه مؤشرات على ظهوره على تلك الطيور.
 
كما قامت إيران المجاورة لتركيا بإعدام 26 ألف دجاجة في منطقة أذربيجان الغربية. وقالت مصادر بيطرية إنه سيتم قتل ما بين 120 ألفا و150 ألفا من الدواجن الإيرانية في قطاع من عشرة كيلومترات على طول الحدود مع تركيا في 239 قرية.
 
وأكد وزير الصحة الإيراني كاميران لنكراني أنه لم ترصد أي إصابة بإنفلونزا الطيور في البلاد. ولإيران حدود تبلغ 486 كلم مع تركيا, وتحديدا بين أذربيجان الغربية ودوغوبيازيد، حيث تم تسجيل أول وفاة بشرية في تركيا بسبب إنفلونزا الطيور.
 
إعدامات بالجملة للطيور في دول عدة تخوفا من انتقال إنفلونزا الطيور (الفرنسية)
تحذير

وفيما يتعلق بالعلاجات المتاحة للمرض, حذر مسؤولون بوزارة الصحة الأميركية الأطباء من استخدام عقارين لعلاج إنفلونزا الموسم الحالي, لأن السلالة المهيمنة أصبحت مقاومة لهذه الأدوية ومن غير المحتمل أن تنجح.
 
ويسري هذا الإخطار بشأن أقراص أمانتادين وريمانتادين المضادة للفيروس على الإنفلونزا الموسمية، وليس على فيروس H5N1 المسبب لإنفلونزا الطيور والذي يخشى خبراء من احتمال تحوره وتسببه في وباء عالمي.
 
وقال مركز السيطرة على الأمراض ومقاومتها إن الاختبارات التي أجريت على 120 عينة لسلالة H3N2، وهي الفيروس الرئيسي المسبب للإنفلونزا في الولايات المتحدة أثبتت مقاومتها لأقراص أمانتادين وريمانتادين في 91% من الحالات.
 
وحث القائمون على المركز في مؤتمر صحفي عقدوه اليوم، الأطباء على استخدام عقاري تاميفلو أو ريلينزا.
المصدر : وكالات