أعلن في أوسلو أن خبيرا نرويجيا بالسرطان زور دراسة عن علاج سرطان الفم نشرت نتائجها في دورية علمية بارزة.

وذكرت المتحدثة باسم المستشفى النرويجي للعلاج بالأشعة ترين ليند أن مصادر دراسة أعدها يون سودبو الذي عمل كطبيب وباحث في المستشفى "كانت مفبركة". وأضافت أن القضية صدمت العاملين بالمستشفى، مشيرة إلى أن ذلك هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لمؤسسة بحثية.

وأكدت المتحدثة أن سودبو (44 عاما) اختلق حالات مرضية وتاريخا مرضيا لها واستشهد بها في دراسة عن سرطان الفم نشرت في دورية "لانسيت" البريطانية العلمية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

من جهتها أشارت يومية داغبلات إلى أن 250 من أصل 908 مرضى زعم الباحث في دراسته أنهم مولودون في ذات اليوم.

وقالت ليند أن الباحث المذكور لم يعلق علنا على الاتهامات التي كيلت له من قبل المستشفى كما تعذر الاتصال به اليوم.

وشكل المستشفى لجنة للتحقيق في الأسباب التي دفعت سودبو لاختلاق المعلومات وكيفية حصوله على موافقة عدد من الخبراء الآخرين عليها.

وستفحص اللجنة المقالات الأخرى التي كتبها سودبو ومنها مقالان نشرتهما دورية نيو إنجلاند الطبية.

وحمل المقال الذي نشر في دورية لانسيت عنوان "العقاقير غير الاستيرويدية المضادة للالتهابات وخطر الإصابة بسرطان الفم".

وانتهت الدراسة إلى أن المواظبة لمدة طويلة على تعاطي العقار يمكن أن تقلل احتمالات الإصابة بسرطان الفم وهو ما ينطبق على المدخنين. وأشار الباحث إلى أن ذلك قد يزيد مخاطر الوفاة نتيجة للإصابة بأمراض القلب.

المصدر : رويترز