قال باحثون إن نقص فيتامين د يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطانات.
 
ويستطيع فيتامين د أن يقلص خطر الإصابة بأنواع كثيرة من السرطانات عن طريق منع نمو أوعية دموية جديدة تسمح للسرطان بالازدهار وهي عملية تعرف باسم تولد الأوعية.
 
وقال سيدريك أف جارلاند وزملاؤه في مقالتهم بالعدد الحالي من الدورية الأميركية للصحة العامة إن الفيتامين يمكنه أيضا أن "يعزز اتصال الخلايا من خلال نقاط اتصال على شكل فجوات وبالتالي يقوي منع نمو خلايا سرطانية ... داخل نفس النسيج".
 
واكتشفت 20 من 30 دراسة أجريت على سرطان القولون أو أورام في مرحلة ما قبل السرطان فائدة إحصائية كبيرة لفيتامين د.
 
وتمت ملاحظة نتائج مشابهة في تسع من 13 دراسة على مريضات بسرطان الثدي و13 من 16 دراسة بشأن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا وخمس من سبع دراسات بشأن سرطان المبيض.
 
ويوصي الباحثون بأن يحصل المرء على كمية من فيتامين د تصل إلى من 800 إلى 1000 وحدة دولية في اليوم ويعتقدون أن الوصول إلى 1000 وحدة يوميا لن يكون له تأثير سام.
 
وتصل تكلفة تناول جرعة يومية من فيتامين د3 (1000 وحدة دولية) أقل من خمس سنتات وهي كلفة متوازنة مقارنة بالخسارة البشرية والتكاليف الاقتصادية لعلاج أمراض سرطانية سببها نقص فيتامين د.

المصدر : رويترز