دراسة تربط بين ضروس العقل والمشكلات الصحية
آخر تحديث: 2005/9/28 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/28 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ

دراسة تربط بين ضروس العقل والمشكلات الصحية

مازن النجار

ربطت دراسات طبية جديدة بشكل مباشر بين ضروس العقل والمشكلات الصحية لدى البالغين الشباب، ولفتت إلى ضرورة الاهتمام بصحة وسلامة الأسنان واللثة، حتى لو لم تظهر أعراض مرضية مباشرة على الأسنان.

وقال باحثون من جامعة نورث كارولاينا الأميركية إن أمراض اللثة قد تبدأ مبكرا ودون أن يتوقعها المرضى، وبدون أعراض واضحة، وقد تزيد من مخاطر وتعقيدات المشكلات الصحية، بما في ذلك الولادة المبكرة (المبتسرة) للشابات الحوامل اللاتي يتأثرن بتلك المشكلات.

مرض اللثة بسن الشباب
وما بين أسنان الطفولة ومنظومة الأسنان الكاملة، يأخذ مرض اللثة مكانه ويستقر بشكل غير ملحوظ. وقد تأخذ هذه العملية مجراها لدى الشباب في العشرينات من أعمارهم وقد تبدأ بدون آثار جلية.

وشملت إحدى الدراسات حالات 300 شخص في العشرينات من الذين قرروا الاحتفاظ بضروس العقل. وبعد عامين، أظهرت نتائج 254 شخصا أن الكثيرين منهم يعانون من أمراض اللثة بدون أعراض محيطة بضروس العقل، وأن حالة أمراض اللثة قد ساءت في عامين فقط.

نتائج مفاجئة
وأشار البروفسور ريموند وايت عميد وأستاذ جراحة الفم والفك بجامعة نورث كارولاينا إلى أن النتائج كانت غير متوقعة، فحوالي 25% من المرضى -في العشرينات من أعمارهم- يعانون من مشكلات محيطة بالأسنان، وكان ذلك مفاجئا للباحثين، لأن معظم الناس يفترضون أن مثل هذه المشكلات لا يحدث قبل سن 35 أو 40 عاما.

وأوصى الفريق أطباء الأسنان أن ينصحوا مرضاهم بإزالة ضروس العقل المتأثرة بأمراض اللثة. أما إذا أراد هؤلاء المرضى الاحتفاظ بهذه الضروس، فعليهم أن يلتزموا ببرنامج علاج متقدم مدى الحياة. كذلك، على الأطباء أن يفحصوا ضروس العقل خوفا من إصابتها بأمراض اللثة.

أمراض اللثة والحمل
كما ربطت الدراسات الطبية بين أمراض اللثة وأمراض القلب وارتفاع مخاطر الولادة المبتسرة، وغيرها من المشكلات الصحية، وتناولت دراسة الدكتور وايت وزملائه مخاطر الولادة المبتسرة من خلال النظر في البيانات والسجلات الطبية لألف امرأة حامل.

وجد الباحثون أن حوالي 500 من هؤلاء النساء الحوامل قد تم تحويلهن إلى عيادات الجامعة بسبب ارتفاع مخاطر الحمل. وكانت نسبة 13% منهن يعانين من أمراض اللثة بدرجات تتراوح بين الحاد والمتوسط لدى بدء الدراسة. وبلغت نسبة الولادات المبتسرة بين المصابات بأمراض اللثة 18%، وهذا يعادل ضعف معدل الولادات المبتسرة في المعتاد.

تؤدي الالتهابات التي تسببها أمراض اللثة إلى زيادة احتمالات حدوث الولادة المبتسرة. لذلك من الضروري لكل السيدات في سن الإنجاب أن يكن واعيات بالمخاطر الناجمة عن أمراض اللثة.
ــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة