ارتفع عدد الإصابات بحمى الدنغ في ماليزيا إلى 752 ما يهدد بتحولها لوباء على غرار سنغافورة المجاورة. وبدأت وزارة الصحة الماليزية في اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة المرض توقع وزير الصحة تشوا سوي ليك أن يصل العدد إلى ألف لتعلن رسميا وقتها حالة الوباء.

وبدأت فرق مكافحة المرض في عمليات مكافحة البعوض الناقل للفيروس في جميع أنحاء البلاد بالتركيز على مدن الجنوب والشمال الغربي والعاصمة كوالالمبور.

وتتم المكافحة برش المبيدات بكثافة حول الأحياء التي أعلن فيها عن إصابات وفي مناطق تكاثر البعوض مع حملات تفتيشية على المنازل وبرك السباحة.

وتظهر الأرقام الرسمية وفاة 70 شخصا بسبب حمى الدنغ حتى الآن في ماليزيا هذا العام وهو رقم أعلى بنسبة قليلة عن حالات الوفاة المبلغ عنها لنفس الفترة العام الماضي وعددها 68 أما أسوأ تفش للمرض فكان عام 2004 حيث بلغ إجمالي الإصابات أكثر من 35 ألفا توفي 102 منهم.

وامتد الفيروس جنوبا إلى سنغافورة التي تكافح أسوأ وباء على أرضها حيث تأكدت إصابة نحو 10 آلاف شخص بالحمى رغم اشتهار المدينة بنظافة شوارعها وتطور خدماتها الصحية. واتخذت السلطات إجراءات عاجلة للقضاء على البعوض في محاولة لوقف انتشار الفيروس.

والدنغ هو مرض فيروسي متوطن في المناطق الاستوائية ينقله البعوض، ومن أعراضه إلى جانب الارتفاع الشديد في درجة حرارة المريض الصداع الشديد وآلام العظام والمفاصل والقيء والطفح الجلدي.

المصدر : رويترز