أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مئات الأشخاص لقوا مصرعهم بسبب انتشار وباء الكوليرا الذي أصاب ما يقارب 50 ألف شخص في غرب أفريقيا منذ منتصف السنة الماضية.
 
وقالت منسقة برنامج الكوليرا التابع للمنظمة العالمية كلير لايس شايغنات إن المرض انتشر بسبب تلوث المياه الراكدة بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال هذا الموسم بالإضافة إلى تزايد حركة تنقل السكان.
 
وأوضحت شايغنات "أن هذا بشكل إجمالي سيئ مقارنة مع العام الماضي لأن هناك انتشارا للمرض في ثلاث دول هي السنغال وموريتانيا وغينيا بيساو", كما أعربت عن مخاوفها من انتقال المرض إلى مناطق جنوب القارة.
 
وحذرت شايغنات من أن سوء التغذية يجعل السكان عرضة للإصابة بمرض الكوليرا.
 
وفي السنغال حيث تدهورت الأوضاع بسبب الفيضانات التي ضرب العاصمة دكار وصل عدد الوفيات إلى 320 شخصا من بين أكثر من 24 ألف حالة منذ يناير/ كانون الثاني وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.
 
يأتي بعد ذلك غينيا بيساو بحصيلة 268 حالة وفاة بين أكثر من 16 ألف حالة منذ يونيو/ حزيران. وهذا يعني أن نحو 1.1% من عدد سكانها يعاني من المرض وهو معدل عال جدا.
 
أما في النيجر التي تكافح للتغلب على المجاعة وسوء التغذية بسبب الجفاف فقد بلغ عدد الوفيات 46 من بين 455 حالة منذ منتصف يوليو/ تموز الماضي لتكون بذلك أعلى معدل للوفيات بواقع 10.1%.
 
ويعتبر الكوليرا مرضا معويا ينتشر بسبب الماء أو الطعام الملوثين، ويصيب المريض بالقيء والإسهال الحادين، ويمكن أن يؤدي إلى الجفاف والموت خلال 24 ساعة.


المصدر : رويترز