أعراض مرض القلب لدى النساء لا تأتي بصورة حادة كما يحصل مع الرجال

ذكرت خبيرة بريطانية بأمراض القلب اليوم أن مرض القلب يجري تشخيصه ومعالجته لدى النساء بنسب أقل مقارنة بالرجال.

وكتبت الخبيرة في مستشفيات نورث ويست لندن ومستشفى سانت ماري هوسبيتال ترست في لندن غادة ميخائيل في مقال افتتاحي بالدورية الطبية البريطانية تقول إن "كثيرا من النساء لا يدرين أن مرض الشريان التاجي هو قاتلهن الأول، بينما المصدر الرئيس لمخاوفهن هو سرطان الثدي".

وعلى الرغم من أن المرض يتسبب في موت نساء في أوروبا أكثر من الرجال وأنه سبب مباشر للوفاة لدى الجنسين في أنحاء العالم, فإن الاعتقاد السائد هو أنه لا يزال مرضا ذكوريا.

وتقول د.غادة إن النساء لا يمثلن أكثر من 30% من المشاركين في أغلب الدراسات والتجارب الطبية الخاصة بأمراض القلب وإن المتخصصين في الرعاية الصحية "ليسوا على دراية كافية على ما يبدو بشؤون مرض القلب لدى النساء".

ويزيد المشكلة تعقيدا أن عوامل الإصابة وأعراض مرض القلب تختلف بين النساء والرجال.

يشار إلى أن النساء المصابات بمرض السكري تزيد لديهن بنسبة 6.2 مرات احتمالات الوفاة بمرض شريان القلب التاجي عن غير المريضات مقارنة مع 1.8 زيادة في احتمالات الوفاة لدى الرجال.

كما أن أعراض المرض لدى النساء ليست قاسية - مثل ألم في الظهر والحرقان في الصدر والاضطرابات المعوية والغثيان والإعياء- مقارنة بالرجال. وتحتاج النساء عادة إلى علاج أكثر استعجالا.

وتقول د.غادة في مقالها إن هناك حاجة ملحة إلى تحسين التوعية والتعليم والتحكم المبكر في أسباب المرض وسهولة التشخيص والعلاج من أجل التغلب على هذا الداء العضال".

المصدر : رويترز