سمير شطارة - أوسلو
أكدت دراسة نرويجية أن التهابات الأسنان والفم لها علاقة مباشرة بالإصابة بالتهاب المفاصل (arthritis)، وتساعد على زيادة نسبة الإصابة بالروماتيزم، ولها علاقة شديدة الصلة أيضا بما يعرف بالتهاب المفاصل المتعدد (Polyarthritis) وهو التهاب مفاصل ينتقل من مفصل إلى آخر.

وأشارت الدراسة العلمية التي تحمل عنوان "مضاعفات أمراض الفم وانعكاسها على تصلب الشرايين الروماتيزمية والتهاب المفاصل" إلى وجود صلة مباشرة بين التهاب الفم وتسوس الأسنان والأمراض الناتجة عن التهاب المفاصل والروماتيزم.

وأوضح الدكتور كتيل موين الذي أعد الدراسة أن ما بين 45 و50 ألف نرويجي يعانون من أمراض الروماتيزم والتهابات المفاصل، ولعل هذه الدراسة تعطيهم أملا في علاجهم بشكل جيد في المستقبل القريب.

ووجد موين الذي استغرق في دراسته نحو ثلاث سنوات أن البكتيريا الناجمة عن التهابات الفم والأسنان تنتقل إلى المفاصل عبر الدم، وأن عدم معالجة الأسنان من الالتهابات يفاقم من معاناة مرضى الروماتيزم ويزيد حالتهم سوءا.

وأكد أن اختبارات الدم والجينات الوراثية (DNA) أثبتت أن التهاب الأسنان والفم يصدر كميات كبيرة من البكتيريا التي تمر بدورها عبر الشرايين والأوعية الدموية لتضاعف حالات الروماتيزم لدى المصابين به ويضع احتمالية كبيرة للإصابة به لمن يشكو من التهاب الفم.

ويشير الدكتور موين أن بحثه لم يقتصر على النظريات والتحاليل المخبرية، بل شمل عددا من المتطوعين المصابين بمرض الروماتيزم خلال سنوات بحثه، واتضح له من التجارب ومتابعة المرضى أن التهابات الفم والأسنان تضاعف نشاط مرض الروماتيزم عند المصابين به.

كما أكد أن أعراض مرض التهاب المفاصل أو الفكين أو من يعانون من فجوات في الأسنان ترتبط بضعف التركيز ويعانون من عدم الانتباه أو التركيز إزاء ما يدور حولهم.

سلامة الأسنان من سلامة الجسم
من جانبه أكد البروفيسور نيول إيدوس رئيس قسم الروماتيزم أن الدراسة التي تقدم بها موين جديرة بالاهتمام والبحث، وأن أكثر شيء يثير الاهتمام فيها أنه رغم معاناة مرضى الروماتيزم بالتهاب الأسنان لم يتم الربط بينهما على النحو الذي ذكره موين في دراسته.

"
تراكم فضلات الطعام بين الأسنان مرتع خصب للميكروبات التي تجد في الفم مناخا مناسبا لها
"
وقال إن التهاب المفاصل أو الروماتيزم مرض شائع يسبب الألم ويعيق النشاطات الطبيعية وفي بعض الحالات قد يمنع المصابين من تأدية حتى أبسط الأعمال.

واعتبرت البروفيسورة بيريت لارش اختصاصية جراحة الفم في حديث لها مع الجزيرة نت أن الدراسة تؤكد أن صحة الأسنان وسلامتها بوابة لجسم سليم بعيد عن الأمراض، فتراكم فضلات الطعام بين الأسنان مرتع خصب للميكروبات التي تجد في الفم مناخا مناسبا لها نظرا لدرجة الحرارة المناسبة والرطوبة لوجود اللعاب فتتغذى على فضلات الطعام وتتكاثر.

وقالت لارش إنها لم تقف بعد على النتائج العلمية للدراسة، إلا أنها أكدت أن هذه النتائج منطقية لأن البكتيريا الناجمة عن التهاب الأسنان تمر من خلال الأوعية الدموية إلى بقية أنحاء الجسم، ما يعنى وصولها للمفاصل ولعضلات القلب وصماماته التي قد تصاب بشكل سريع بالروماتيزم.



________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة