أفادت دراسة طبية بأن تناول أطعمة بها فول الصويا يقلل من تفاقم مسامية العظام لدى النساء بعد انقطاع الطمث عندما ترقق التغيرات الهرمونية العظام وتزيد من خطر الإصابة بالكسور.

وقال باحثون من جامعة فاندربيلت في ناشفيل بولاية تنيسي الأميركية إن هشاشة العظام تكون سريعة بدرجة كبيرة لدى النساء في الخمس أو السبع سنوات التي تلي انقطاع الطمث عندما يسبب انخفاض مستويات هرمون الأستروجين انخفاضا في كتلة العظام بنسبة 5% سنويا.

وثبت أن تعويض نقص الأستروجين كيميائيا له أخطار صحية مثل السكتة الدماغية بينما يعتبر بروتين فول الصويا بديلا محتملا.

ومن بين الوسائل التي تعوض بها المرأة هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث التي اقترحتها إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية هي ممارسة المزيد من الرياضة وزيادة استهلاك الكالسيوم وفيتامين "د".

وأجريت الدراسة على عينة من ألف امرأة لمدة 3 سنوات، وقسمت النساء إلى خمس مجموعات طبقا لاستهلاكهن لفول الصويا. أكثرهن تناولن 13 غراما يوميا وأدناهن 5 غرامات فقط. أما الاستهلاك المتوسط فكان8.5 غرام بناء على استهلاك منتجات فول الصويا مثل حليب فول الصويا وحلوى التوفو وبراعم فول الصويا وبذورها.

وخلصت الدراسة إلى أن النساء اللواتي تناولن الكثير من بروتين فول الصويا انخفضت لديهن الإصابة بكسور العظام بنسبة 37% مقارنة بالنساء اللاتي تناولن القليل منه حيث تم تسجيل 1770 حالة إصابة بالكسور.

وثبت أن بروتين فول الصويا له آثار إيجابية على الأعراض الأخرى لانقطاع الطمث وقد يقلل أخطار الإصابة بأمراض الأوعية الدموية والسرطانات المرتبطة بالهرمونات،



إلا أنه مثل الأستروجين قد يحفز نمو بعض الخلايا التي ترفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

المصدر : رويترز