أظهر تحليل لتجارب إكلينيكية أن الرجال الذين يتناولون عقار الفياغرا للتغلب على مشاكل جنسية لا يرتفع لديهم خطر الإصابة بنوبة قلبية في المدى القصير.

وفي أول دراسة على نطاق واسع لبحث هذه المسألة حلل الباحثون احتمالات الإصابة بنوبة قلبية في غضون 6 إلى 24 ساعة بعد تناول الفياغرا المعروفة عمليا باسم "سلدينافيل" لدى 9317 رجلا انتظموا في 80 اختبارا إكلينيكا دوليا بين عامي 1993 و2000.

وإجمالا تم تسجيل 69 حالة للإصابة بنوبة قلبية منها 22 حالة حدثت في غضون 24 ساعة من تناول الفياغرا.

وطبقا للفريق الذي يقوده الدكتور موراي إيه ميتلمان من كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن فإن هذه النتائج تقطع بأن خطر الإصابة بنوبة قلبية الذي يرتبط وقتيا بسلدينافيل ضئيل حتى لدى الرجال المصابين بمشكلة في الانتصاب.

فريق البحث رأى أن حالات الإصابة بنوبات قلبية بعد تناول الفياغرا فردية، في ضوء عدم نشر تحاليل مدققة علميا حول هذا الموضوع.

ويقول ميتلمان وزملاؤه في المجلة الأميركية لطب القلب إن النتائج تتفق مع الأدلة المتزايدة التي تؤكد أمان الفياغرا بالنسبة للقلب والأوعية الدموية.

المصدر : رويترز