أظهرت آخر البحوث في الولايات المتحدة عن مرض البول السكري أن بعض المصابين به لا يدركون ذلك ويتم اكتشاف ذلك مصادفة في حالة نقلهم للمستشفيات بعد إصابتهم بأزمة قلبية أو بآلام حادة في الصدر.

وقال الدكتور دارسي غرين كوناوي إن غالبية المرضى الذين يدخلون أقسام الطوارئ بسبب أزمة قلبية أو ألم في الصدر له علاقة بالقلب يعانون من ضعف في إفراز الأنسولين. وأضاف أن التشخيص المبكر في هذه الحالات يساعد الأطباء في التدخل بوضع العلاج المناسب.

وخلص كوناوي وزملاؤه إلى أنه بين 1199 مريضا دخلوا مستشفيين في كانساس سيتي بولاية ميسوري كان لدى 57% منهم مستويات غير طبيعية من الكلوكوز.

بين تلك المجموعة كان 27% فقط من المرضى أي 321 يعرفون أنهم مصابون بالبول السكري ومن المرضى الباقين وعددهم 878 كان 126 مريضا قد أصيبوا حديثا بالسكري.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرت في المجلة الأميركية لأمراض القلب إلى أن 35% من المرضى الذين أصيبوا حديثا بالسكري تم إبلاغهم بحالتهم وعولجوا. وقال فريق البحث إن الباقين لم يتم تشخيص حالتهم ولهذا فإنهم لم يحصلوا على علاج وصدر لهم أمر بالخروج.

اكتشف فريق البحث أيضا أن عددا كبيرا من المرضى لديهم مستويات عالية من بلازما الكلوكوز أثناء الصوم وهي علامة مبكرة على الإصابة بالسكري لكن لم يتم تشخيص إصابة أي منهم بالمرض.

وأوصت الدراسة بطريقة لاكتشاف السكري عند بعض هؤلاء المرضى باستعمال تحليل بسيط للدم يكشف نسبة الكلوكوز لتحديد حالة المرضى الذين ينقلون للمستشفيات.

المصدر : رويترز