الأسبرين يقي من سرطان القولون لكنه يسبب نزيفا معويا
آخر تحديث: 2005/8/24 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/24 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/20 هـ

الأسبرين يقي من سرطان القولون لكنه يسبب نزيفا معويا

أفادت دراسة طبية بأن تناول الإسبرين لفترات طويلة يقي من خطر الإصابة بسرطان القولون لكنه قد يسبب نزيفا معويا في حال تناوله بجرعات كبيرة.

وكانت دراسات سابقة أظهرت أن تناول الأشخاص الذين أصيبوا في السابق بسرطان القولون للأسبرين بانتظام يمنع تكرار الإصابة.

وفي هذه الدراسة، حاول باحثون في مستشفى ماساتشوستس العام ومستشفى النساء وبريغهام في بوسطن تحديد الجرعة التي يصبح فيها الأسبرين فعالا في درء هذا النوع من السرطان.

واستقى الباحثون نتائج بحثهم التي يعتقد أنها تنطبق على الرجال أيضا من دراسة جرى خلالها متابعة 120 ألف مريضة مسجلات منذ منتصف السبعينات.

وقد انخفضت احتمالات الإصابة بذلك النوع من السرطان إلى 22% لدى من تناولن ما بين 6 أقراص إلى 14 قرصا أسبوعيا.

ووجد الباحثون أن الأسبرين والأدوية المضادة للالتهابات من غير الإستيرويدات والأسيتامينوفينات تقلل خطر الإصابة بسرطان القولون جزئيا على الأقل بتثبيط إنزيم (COX-2) المرتبط بالالتهابات التي قد تحفز على تكوين ورم.

وقدر هؤلاء أنه لكل حالة أو حالتين تحققت فيها الوقاية من السرطان بأخذ جرعات كبيرة من الأسبرين أصيب ثمانية أشخاص بنزيف معوي حاد.

وامتنع الباحثون عن التوصية بتناول الأسبرين أو مسكنات الآلام مثل إيبوبروفين أو نابروكسين لخفض الإصابة بسرطان القولون بسبب خطر الإصابة بالنزيف.

المصدر : رويترز