كشفت دراسة ألمانية أن مخاوف العاملين من فقدان وظائفهم وتأمينها لهم تنعكس سلبا على حالتهم الصحية.
 
وأوضحت الدراسة التي أجراها معهد الأبحاث التابع لشركة "آلن مين" للتأمين الصحي أن الشكاوى من الإصابة بالأمراض والأعراض المرضية تكررت من جانب العاملين في الشركات التي تواجه خفضا في أعداد عمالتها.
 
وأشارت الدراسة إلى أن تلك الإصابات تفوق الشكاوى من جانب العاملين في شركات أخرى لا تعتزم تخفيض الوظائف أو أعداد العاملين بها.
 
وقالت الدراسة إن حوالي 48.4% من شكاوى التوتر العصبي وسرعة الانفعال وجدت في الشركات التي تواجه خططا لتقليص العاملين وبمعدل أكبر من مجموعة المقارنة التي تمثل الشركات الأخرى التي بلغت نستبها 39.4%.

كما أظهرت أن نسبة 45.3% من العاملين في شركات تواجه خفضا في عدد الوظائف عانت من اللامبالاة والإرهاق, مقابل 35.6% من العاملين في وظائف آمنة ومضمونة.
 
وأضافت أيضا أن العاملين في شركات تواجه خفضا في عدد الوظائف يعانون من أعراض مرضية مثل الكآبة والصداع وصعوبة التركيز.

المصدر : الألمانية