قال باحثون ألمان اليوم الجمعة إن الوخز بالإبر يعد علاجا فعالا للمرضى الذين يعانون من الصداع الناتج عن التوتر.

وخفض استخدام هذا العلاج الصيني القديم الذي يتضمن غرس إبر رفيعة للغاية في الجلد في أماكن معينة بالجسم معدلات الصداع إلى النصف تقريبا، في دراسة أجريت على 270 شخصا.

وقال الدكتور فولفغانج فيدنهامر من مركز بحوث الطب التكميلي بجامعة تكنيش بميونيخ في تقرير نشر بالمجلة الطبية البريطانية، إن نسبة كبيرة من المرضى المصابين بالصداع الناتج عن التوتر استفادت من الوخز بالإبر.

وأوضح أن درجة الاستجابة لهذا النوع من العلاج كانت جيدة، مشيرا إلى أن التحسن استمر لعدة أشهر بعد استكمال العلاج.

وظهر أيضا أن الوخز بالإبر وهو أحد أشهر العلاجات التكميلية، يساعد على تخفيف الغثيان والتوتر وآلام المفاصل في الركبة وآلام الحوض أثناء الحمل.

المصدر : رويترز