نجاح لقاح لحمى ماربورغ وإيبولا في تجارب على القرود
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 23:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 23:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

نجاح لقاح لحمى ماربورغ وإيبولا في تجارب على القرود

هل ينجح اللقاح الجديد في إنقاذ آلاف البشر من الحمى القاتلة؟
جرت بنجاح تجربة لقاح جديد للوقاية من حمى ماربورغ وحمى إيبولا النزفيتين على قرود، ما يبشر بإمكانية تطوير لقاحات لحماية البشر من الفيروسين القاتلين وغيرهما.
 
وشملت التجربة 12 قردا من نوع الماكاك أعطيت لستة منها جرعة من لقاح إيبولا والستة الباقية جرعة من لقاح ماربورغ، وذلك بعد 28 يوما من تعريضها لجرعات عالية من فيروس إيبولا أو ماربورغ تبعا لنوع اللقاح.
 
ولم تظهر أعراض المرض على أي من القرود التي تلقت اللقاح, غير أنها ماتت عندما تعرضت للفيروس الذي لم تحصن ضده.
 
واستخدم في اللقاح فيروس غير ممرض لا يحمل البشر مناعة ضده, وهو ما يرجح أن يضمن فعاليته.
 
ونشرت مجلة "نايتشر ميديسن" البريطانية نتائج هذه الدراسة التي قادها باحثون من الجيش الأميركي والكنديان ستيف جونس وهاينس فيلدمان بالتعاون مع باحثين فرنسيين ومن مدينة ماربورغ الألمانية.
 
وتجري حاليا تجربة لقاح آخر للوقاية من إيبولا على البشر، لكن لا يتوقع أن يعطي نتائج واعدة لأن أكثر من نصف السكان يحملون مناعة من الفيروس الحميد المستخدم لإدخال مادة اللقاح في الجسم.
 
ويصاب المرضى بحميي إيبولا وماربورغ بنزيف حاد حيث تتحول أعضاؤهم الداخلية إلى ما يشبه السائل وينزف الدم من جلدهم وعيونهم ولثتهم.
 
وتنتقل الحميان بين البشر عبر ملامسة الدم وإفرازات الجسم كالبول والمني والقىء واللعاب وحتى الدموع والعرق. وتنتشر الحمى في وسط أفريقيا.
 
وسميت حمى ماربورغ على اسم مدينة ماربورغ الألمانية حيث جرى الاحتكاك بقرود أفريقية مصابة بالحمى.
المصدر : الفرنسية