انتهى تقرير لمنظمة الصحة العالمية إلى أن الأغذية المعدلة وراثيا يمكن أن تساهم في تحسين صحة البشر ورفع معدلات التنمية في البلاد الفقيرة، بشرط التأكد من سلامتها قبل زراعتها على نطاق واسع أو تسويقها للمستهلكين.

وسعى التقرير-الذي شاركت في إعداده جهات عديدة تحت إشراف إدارة سلامة الغذاء بمنظمة الصحة العالمية- إلى تغطية كافة الجوانب الغذائية والصحية والبيئية والثقافية والاجتماعية والأخلاقية والقانونية لموضوع الأغذية المعدلة أو المُهندسة وراثيا.

وأكد التقرير على الجوانب الإيجابية للأغذية المعدلة وراثيا، مثل زيادة إنتاجية المحاصيل، ورفع جودة وتنوع الأغذية التي يمكن زراعتها في حيز جغرافي محدود, إضافة إلى تحسين القيمة الغذائية للأطعمة، ثم تحسين صحة الأفراد في البلدان الفقيرة.

ولكن من ناحية أخرى، نبه التقرير إلى أن بعض الجينات التي تستخدم في هذه الأغذية لم تكن موجودةً من قبل في سلاسل الغذاء، مما قد يؤدي إلى تغيرات في التركيب الوراثي للمحاصيل الموجودة فعلياً. ومن ثمّ شدد التقرير على أهمية أن تخضع الأغذية المعدلة وراثيا لاختبارات سلامة صارمة قبل زراعتها على نطاق واسع وتسويقها للمستهلكين، وأهمية تصميم برامج للرقابة طويلة المدى للاكتشاف المبكر لأي آثار سلبية.

وشجعت منظمة الصحة العالمية على أن يشمل تقييم الأغذية المعدلة وراثيا في المستقبل الجوانب الاجتماعية والثقافية والأخلاقية للتأكد من عدم وجود فجوة جينية بين البلاد التي تسمح بالتعديل الوراثي للنباتات وتلك التي لا تسمح به.


حوالي 4% من اليابسة الصالحة للزراعة حملت أغذية معدلة وراثيا يتركز إنتاجها في عدد محدود من الدول حتى الآن، أهمها الولايات المتحدة.
قوانين صارمة

يشار في هذا الصدد إلى أن الاتحاد الأوروبي أصدر في العام الماضي قوانين صارمة تفرض على مصنعي الأغذية أن يُعلنوا بصورة واضحة على العبوات ما إن كان المنتج الغذائي يحتوي على نباتات أو مكونات معدلة وراثيا، حتى لو لم يكن المنتج النهائي نفسه معدلا.

وكان التعديل الوراثي للنباتات قد بدأ عام1981 عندما أعلنت شركة "مونسانتو" الأميركية (أكبر مطور للمنتجات الزراعية في العالم) عن إنتاجها لنوع من التبغ المقاوِم للآفات.
وكان أول منتج محور وراثيا يطرح في الأسواق هو "طماطم سلافر فلافر" [Slavr Flavr] عام 1994 من إنتاج شركة ناشئة اسمها "كالجين". ورغم أن هذه الطماطم كانت أكثر تحملا لظروف الحرارة، وتظل طازجة لفترة أطول فإنها لم تلق القبول لدى المستهلكين نتيجة للخوف من تلك النباتات أن تؤثر على صحة متناوليها. كما أن هذه الطماطم كانت أقل مقاومة للأمراض.

وبنهاية العام الماضي، ذكرت تقديرات أن حوالي 4% من اليابسة الصالحة للزراعة حملت أغذية معدلة وراثيا يتركز إنتاجها في عدد محدود من الدول حتى الآن، أهمها الولايات المتحدة.

وقد ظهرت حتى الآن نسخ معدلة من نباتات الذرة وفول الصويا والبطاطس والأرز والقطن وبنجر السكر. وتمتلك شركات الأغذية الكبرى –مثل مونسانتو– معظم براءات الاختراع الخاصة بتعديل النباتات الرئيسة مثل الأرز والذرة.
_______________________

المصدر : الجزيرة