قال باحثون إن عقار الفياغرا الذي يعالج العجز الجنسي وتم تطويره بشكل أساسي لعلاج أمراض القلب، قد يساعد الأطفال المصابين بإحدى المشاكل الخطيرة في القلب والرئتين على السير مسافات طويلة والتنفس بسلاسة.

وأوضحوا أن الدراسة المحدودة التي شملت العقار المعروف علميا باسم "سيلدينافيل" يجب تكرارها على مجموعة أكبر لكي تكون مقبولة علميا، إلا أنهم افترضوا أن سهولة التناول اليومي لقرص من العقار يمكن أن يكون بديلا للعلاجات الحالية المرهقة.

وأفاد أيان أداتيا من كلية طب الأطفال بسان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا والذي أشرف على الدراسة بأن "سيلدينافيل" أفضل لدى مقارنته بالعقاقير التي تستخدم حاليا كما أنه لا يسبب سوى آثار جانبية قليلة.

ولفت إلى أن الأطفال الذين لا يخضعون للعلاج يموتون عادة خلال عام من تشخيص الحالة، وحتى مع اختيار أفضل علاج المتمثل في عقار "بروستاسيكلين" الذي يعطى بالحقن في الوريد بما يساعد على خفض الضغط في شرايين الرئة فإن عددا قليلا من المرضى يعيش بعد خمس سنوات من التشخيص.

وفي حالات ارتفاع ضغط الدم داخل شرايين الرئة بالنسبة للأطفال يكون الضغط في الأوعية التي تمد الرئة بالدم مرتفعا للغاية، وتبدأ الأوعية الدموية الصغيرة في الانقباض بشكل مطرد وتصبح جدرانها أكثر سمكا مما يجعل الدماء المنسابة خلالها أقل، وهذا يؤدي إلى زيادة الضغط مع تجمع الدم وعدم اندفاعه.

وفي النهاية يتعرض القلب للإجهاد مما يعوق عمله بشكل جيد ويتحول الأمر إلى حالة مزمنة تعرف باسم قصور في وظائف القلب يشعر خلالها المريض بالإرهاق ويصاب بالدوار وقصور التنفس.

وفي حالة تناول عقار "بروستاسيكلين" يجب على المرضى أن يحملوا وباستمرار أنبوبا للحقن عن طريق الأوردة وأن يقوم آباؤهم بمزج العقار يوميا. وتتمثل الآثار الجانبية لهذه الحالة في الشعور بآلام في الفك والعضلات واحمرار الوجه.

وأعطى فريق أداتيا جرعات متنوعة من الفياغرا إلى 14 طفلا تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 18 عاما يعانون من ارتفاع ضغط الدم داخل شرايين الرئة وذلك على مدار عام. وعقب سنة تمكن الأطفال من السير مسافات أطول إلى حد ما وانخفضت نسبة المقاومة لاندفاع الدم وأعلن المرضى أن بإمكانهم التنفس بسهولة أكثر.

المصدر : رويترز