صادرات اللحوم الأميركية مهددة بمزيد من الخسائر جراء جنون البقر (الفرنسية-أرشيف)

قررت تايوان إعادة فرض الحظر على واردتها من اللحوم الأميركية إذا تم التأكد من حالة جنون البقر التي اكتشفت يوم الجمعة الماضي.

وأعلن مسؤول في وزارة الصحة التايوانية أن حكومة تايبيه في انتظار إعلان نتاج الفحوص النهائية في المعامل الأميركية والبريطانية. وكانت تايوان رفعت الحظر المفروض على اللحوم الأميركية في أبريل/ نيسان الماضي حيث تعد سادس أكبر سوق في العالم يستهلك هذه اللحوم.

وكانت وزارة الزراعة الأميركية قد أعلنت أنها تحتاج لنحو أسبوعين لتحديد ما إذا كان حيوان مشتبه بإصابته بجنون البقر قد أصيب بالمرض بالفعل. وقال كبير الأطباء البيطريين جون كليفورد إن مزيدا من الاختبارات ستجري في مختبرات الوزارة في أميس بولاية أيوا قبل أن تنقل العينات إلى منشأة عالمية في ويبريدغ ببريطانيا.

وطمأنت الوزارة الأميركية المستهلكين أن الحيوان المشتبه في إصابته بالمرض لم يدخل النظام الغذائي للإنسان أو علف الماشية لأنه كان غير قادر على المشي عندما تم استلامه للذبح.

وتم اكتشاف الحالة الوحيدة المؤكدة لمرض جنون البقر في الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول 2003 في بقرة بولاية واشنطن وأدى الاكتشاف إلى توقف صادرات أميركية من لحوم البقر تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

ووجه الإعلان المبدئي عن الحالة الجديدة ضربة قاصمة لجهود واشنطن لاستعادة ثقة الأسواق العالمية وآسيا بصفة خاصة في اللحوم الأميركية.

وتضغط واشنطن على كل من اليابان وكوريا الجنوبية لاستئناف الصادرات من الولايات المتحدة التي أوقفتها البلدان في ديسمبر/ كانون الأول 2003. وقبل الحظر كانت اليابان هي المستورد الأول للحوم البقر الأميركية بقيمة 1.4 مليار دولار سنويا، وتأتي كوريا الجنوبية في المركز الثالث.

ووافقت الحكومة اليابانية من حيث المبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على استئناف استيراد اللحوم الأميركية من ماشية عمرها



20 شهرا أو اقل، ولكنها تصر على عدم استئناف الواردات بشكل كامل إلى أن تعلن لجنة مستقلة أن اللحوم الأميركية آمنة للمستهلك.

المصدر : وكالات