كشفت دراسة طبية نشرت في الولايات المتحدة عن أن الرجال المصابين بمرض السكري وتخطوا الخامسة والأربعين من العمر يرتفع لديهم بنسبة تتجاوز الضعفين احتمال انخفاض هرمون التستستيرون مما يجعلهم عرضة لمتاعب جنسية.
 
وأوضح الباحثون في الدراسة -التي نشرت أمس وشملت فحص 2162 رجلا معدل أعمارهم أكثر من 60 عاما- أن نصف المصابين بداء السكري وعددهم 474 شخصا ينخفض لديهم هرمون التستستيرون أو ما يعرف باسم خمول المناسل.
 
ويعني ذلك أن الرجال في سن الخامسة والأربعين وفوق ذلك المصابين بالسكري تزيد فرصة إصابتهم بخمول المناسل بنسبة 2.9% عن غيرهم.
 
وقد شكا نحو 56% من المشاركين في الدراسة والمصابين بالسكري وانخفاض التستستيرون في أجسادهم من انخفاض في قدرتهم على الممارسة الجنسية.
 
ويرتبط انخفاض معدلات هرمون التستستيرون الذكري بتقلص الرغبة الجنسية ومشاكل في الانتصاب وزيادة كمية الدهون في الجسم وقلة كتلة العضلات وانخفاض كثافة العظام إضافة إلى الاكتئاب وسرعة التعب.
 
وأجريت الدراسة برعاية شركة سولفاي فارماكيوتيكالز التي تبيع منتجا يسمى أندروجيل يحتوي على هرمون التستستيرون.
 
وقال شيروين شوارتز مدير عيادة السكري وأمراض الغدد في سان أنطونيو بولاية سان فرانسيسكو الأميركية إن انخفاض معدلات هرمون التستستيرون ليس طبيعيا بين الرجال في سني  45 أو 50 عاما، مشيرا إلى أن "الأمر ليس كانقطاع الطمث عند النساء".
 
وكان شوارتز يشير إلى دراسات أوضحت أن العلاج بمكملات هرمون أنثوية لا يقي من المرض ويرفع من احتمال الإصابة بسكتة دماغية.
 
ويتم فحص معدلات التستستيرون في الجسم من خلال تحليل دم ويشمل العلاج إعطاء مكملات تحتوي على الهرمون ولكنها تزيد من خطر تضخم البروستانا ولا يمكن استخدامها للمرضى المصابين بسرطان البروستاتا.

المصدر : رويترز