جماعات الضغط في عدة دول أفريقية تطالب بزيدة الدعم الحكومي لعلاج الإيدز (الفرنسية-أرشيف)
دعا ناشطون في مجال مكافحة الإيدز الحكومة النيجيرية إلى منح أدوية مرضى الإيدز مجانا لمواجهة مشكلة تكاليف العلاج التي تعد باهظة في معظم دول القارة السمراء حيث أعلى معدلات الفقر في العالم.

وتكتفي حكومة أبوجا بدعم أدوية الإيدز لعشرة آلاف من الكبار وخمسة آلاف طفل، ولكن يتعين على المريض إضافة إلى الدعم الحكومي دفع سبعة دولارات أميركية شهريا وهو مبلغ لا يقدر عليه أغلب المرضى. ويدفع ذلك بهؤلاء الفقراء إلى الانقطاع عن الدواء ما يمنح الفيروس مناعة ضد العقاقير.

ونيجيريا هي ثامن أكبر مصدر للبترول في العالم إلا أن 70% من سكانها البالغين 140 مليونا يعيشون على أقل من دولار يوميا. ويتدهور مستوى الرعاية الصحية فيها منذ عقود.

وقال تحالف للجماعات الناشطة في مجال مكافحة الإيدز إن بعض المرضى يضطرون لبيع ممتلكاتهم وحرمان أولادهم من الدراسة وتقليل الإنفاق على الحاجات الأساسية ليستطيعوا شراء الدواء.

ويقول منظمو الحملة إن نحو 3.5 ملايين نيجيري مصابون بفيروس إتش.آي.في المسبب للإيدز، انقطع معظمهم عن تناول الدواء ولديهم الآن مقاومة ضد أدوية الفيروس.

وتتلقى نيجيريا 20 مليون دولار من صندوق عالمي لمكافحة الإيدز في فترة ثلاث سنوات، وتخطط لتوسيع برنامج دعم عقاقير الإيدز ليغطي 100 ألف مريض هذا العام بمجرد توفر المزيد من التبرعات الدولية.

وأعلنت أبوجا مؤخرا أنها طلبت من الولايات المتحدة والمؤسسات المانحة تقديم 248 مليون دولار لتوسيع البرنامج ليشمل 200 ألف مريض.

المصدر : رويترز