قال علماء إن النساء الحوامل يمكن أن ينقلن مؤشرا عضويا للتوتر إلى أجنتهن.

ففي دراسة شملت 38 سيدة ممن أصبن بصدمة نفسية لمشاهدتهن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على مركز التجارة العالمي وجد الباحثون أن هؤلاء النسوة وأطفالهن انخفض لديهم مستويات هرمون كورتيسول وهو مؤشر على إصابة شخص ما باضطرابات عقب صدمة نفسية.

وقال فريق البحث من كلية طب ماونت سيناي بنيويورك وجامعة أدنبره بأسكتلندا إن أحدث دراسة أشارت إلي أن الأم يمكن أن تنقل مستويات هرمون كورتيسول المنخفضة إلى جنينها.

وأوضح البروفسور جوناثان سيكل من جامعة أدنبره أن هذا يظهر أن التعرض لتوتر حاد أثناء فترة الحمل مرتبط ليس فقط بالاضطرابات التي تعقب الإصابة بصدمة نفسية لدى الأمهات لكن أيضا المؤشر العضوي والمتمثل في مستويات الهرمون المنخفضة في اللعاب لدى المولود قبل وقت طويل من تمكنه من الاستماع إلى الحكايات.

وأشارت الدراسة التي نشرت في دورية علم الغدد الصماء والأيض إلي أن غالبية المستويات المنخفضة من الهرمون كانت أكثر وضوحا في الأطفال الذين ولدوا لأمهات كانوا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من حملهن عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وقال الباحثون إن من السابق لأوانه القول بأن هؤلاء الأطفال سيعانون من أي آثار مرضية. ويعتزم الباحثون متابعة الأطفال أثناء مراحل نموهم.

المصدر : رويترز