مازن النجار
كشف باحثون من جامعة أوريغون للصحة والعلوم بالولايات المتحدة عن أن تعاطي السيدات الحوامل المدخنات لجرعات عالية من فيتامين (C) قد يخفف من المخاطر الصحية التي يسببها التدخين لأجنتهن حسب ما أوردته "المجلة الأميركية لطب التنفس والعناية الحرجة" في عددها الأخير.

وأجرى الباحثون الدراسة على 3 مجموعات صغيرة من القردة حديثة الولادة: المجموعة الأولى لقردة من أمهات تم حقنهن بجرعات نيكوتين أثناء الحمل تماثل تقريبا مع الجرعات التي تحصل عليها السيدة بالتدخين، ومجموعة ثانية من أمهات تم حقنهن بجرعات النيكوتين إضافة إلى جرعات عالية من فيتامين (C)، ومجموعة ثالثة للضبط والمقارنة من أمهات لم يتم حقنهن بالنيكوتين أو فيتامين (C).

وبينت النتائج أن معدل سريان الهواء في رئات القردة المولودة لأمهات تعرضن للنيكوتين انخفض عما هو عليه لدى نظرائهم الذين ولدوا لأمهات تعرضن لكل من النيكوتين وجرعات عالية من فيتامين (C).

كما لاحظ الباحثون أن صحة رئات المجموعة الثانية من القردة تكاد تماثل صحة رئات القردة الذين لم تتعرض أمهاتهم لأي مستوى من النيكوتين.

وقال الدكتور إليوت سبندل الأستاذ بقسم علم الأعصاب بجامعة أوريغون إن نتائج هذه الدراسة تصدق على البشر بدرجة كبيرة.

ولفت إلى أن أهمية نتائج الدراسة تكمن في أنها تقدم ملاذا طبيا أخيرا لتخفيف المخاطر الصحية على أجنة السيدات الحوامل اللاتي لا يرغبن في الإقلاع عن التدخين رغم آثاره الخطيرة.

فقد ثبت أن التدخين خلال الحمل يتسبب في إعاقة نمو الجنين، وعدم اكتمال وظائف الرئة وإحداث مشاكل التنفس، إذ يمثل النيكوتين عنصرا رئيسا في تعطيل نمو الرئة بالإضافة إلى موت الأجنة أو الولادات المبتسرة (قبل أوانها الطبيعي).

ورغم أن هذه الدراسة تشير لدور فيتامين (C) في تخفيف مشاكل التنفس لدى أجنة السيدات الحوامل، فإنها تؤكد أن ذلك الفيتامين غير قادر على تقليص المشاكل الأخرى الناتجة عن التدخين مثل النمو غير الطبيعي لدماغ الجنين أو انخفاض وزنه دون المستوى الطبيعي.

كما أن ثمة حاجة لمزيد من الدراسات لتحديد دقيق لمستوى الجرعات العالية من فيتامين (C) المطلوبة لإحداث الأثر الطبي المرجو، لتلافي حدوث أي مخاطر على صحة الجنين قد تنتج من تعاطي الأم جرعات زائدة عن الحد.

يذكر أن دراسة نشرت في عدد الشهر الماضي من



"المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية" أشارت إلى أن تناول فيتامين (C) بجرعات يومية حدها الأقصى 2000 ملغ يظل في الحدود الآمنة.
ـــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة