نجاح أولي لجراحة فصل توأمتين إندونيسيتين بسنغافورة
آخر تحديث: 2005/5/21 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/21 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/13 هـ

نجاح أولي لجراحة فصل توأمتين إندونيسيتين بسنغافورة

التوأمتان عقب المرحلة الأولى من الجراحة (الأوروبية)

نجح فريق طبي بسنغافورة في الفصل العضوي لتوأمتين إندونيسيتين عمرهما 15 شهرا كانتا ملتصقتين عند الخصر والفخذ.

ويواصل فريق الجراحين الجراحة الدقيقة لاستكمال فصل لانغيلي وإنجي تماما في مستشفى غلينيغلز بوسط سنغافورة.

ويقود الفريق جراح الأعصاب الشهير كيث جوه الذي قام بعملية فصل توأمتين إيرانيتين عام 2003 انتهت بوفاتهما. ولكن في هذه الحالة سيكون على الجراحين إيجاد جهازي هضم منفصلين للطفلتين اللتين تشتركان في ثلاثة أرجل كما أن أمعاءهما متصلة.

الجراحة دقيقة لاشتراك التوأمتين في الأمعاء وثلاثة أرجل(الأوروبية)
وما زالت الجراحة مستمرة رغم ذلك في مرحلة الخطر، حيث يسعى الأطباء لضمان سلامة وظائف الجزء الأسفل من جسمي التوأمتين حيث تشتركان في المستقيم، وهي أكثر مراحل الجراحة تعقيدا بعد عملية الفصل.

كما أن إحدى التوأمتين مصابة بثقب في القلب، وإذا طرأت عليها أزمة قلبية أثناء الجراحة فمن المحتمل أن تلاقى الاثنتان حتفهما.

وتؤكد تقارير الأطباء أيضا أن الطفلتين ستكون لكل منهما ساق واحدة فقط لأن الرجل الثالثة تفتقر إلى مفصل للركبة أو الفخذ.

وللقصة جانب اجتماعي أيضا فقد تكفل إندونيسيون أثرياء بالطفلتين اللتين ولدتا في منطقة قروية فقيرة بإندونيسيا بعد أن رفض طبيب محلي إجراء الجراحة.

ووصلت التوأمتان إلى سنغافورة في فبراير/ شباط الماضي وخضعتا لسلسلة من الفحوص الطبية لتقييم مدى خطورة العملية.

ويصل معدل حدوث ولادة توائم ملتصقة إلى نحو حالة واحدة بين كل 50 ألف مولود وحالة واحدة بين كل 200 ألف يولدون أحياء. وكثير من التوائم الملتصقين الذين يولدون أحياء لا يبقون طويلا على قيد الحياة.

وبالنسبة للتوائم الذين تجرى لهم عمليات فصل فعادة ما يتوفى أحدهما بعد الجراحة. ويصل معدل البقاء على قيد الحياة بعد بلوغ العام الثاني نحو 20%.

المصدر : وكالات